ما هي سيناريوهات عزل “ترامب” وما هي التداعيات المحتملة؟

بدأ شبح عزل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب من منصبه يلاحقه، وهو ما بدا واضحا من خلال تحدُّث ترامب علنًا ولأول مرة عن عزله وتحذيره من مغبة الإقدام على هذه الخطوة وتأثير ذلك على أسواق المال وكل الإقتصاد الأمريكي، ولكن السؤال الأهم الذي يطرح نفسه وهو ما مدى قدرة معارضيه من الديمقراطيين على عزله من منصبه وإن ثبت علاقة حملته الإنتخابية مع روسيا والتلاعب في نتائج الإنتخابات التي أوصلته إلى كرسي الرئاسة، ولا سيما بعد اعتراف رئيس الحملة السابق بأنه تحرك بناء على تعليمات من ترامب نفسه.

سيناريوهات عزل ترامب

سيناريوهات عزل الرئيس الأمريكي

تنصف الفقرة الثانية من المادة الثانية في الدستور الأمريكي:  “في حال عزل الرئيس من منصبه، أو وفاته، أو استقالته، أو عجزه عن القيام بسلطات ومهام المنصب المذكور، يؤول المنصب إلى نائب الرئيس، ويمكن للكونغرس أن يحدد بقانون أحكام حالات عزل أو وفاة أو استقالة أو عجز الرئيس ونائب الرئيس كليهما، معلناً من هو المسؤول الذي يتولى عند ذلك مهام الرئاسة ويبقى مثل ذلك المسؤول إلى أن تزول حالة العجز أو يتم انتخاب رئيس”.

وتنصف الفقرة الرابعة من المادة الثانية المذكورة على حالات عزل الرئيس: ” يعزل الرئيس ونائب الرئيس وجميع موظفي الولايات المتحدة الرسميين المدنيين من مناصبهم إذا وجه لهم اتهام نيابي بالخيانة أو الرشوة أو أية جرائم أو جنح خطيرة أخرى، وأدينوا بمثل هذه التهم.”

وعلى الرغم من التحقيقات التي يقودها روبرت مولر المدير السابق لمكتب التحقيقات الفيدرالي، الذي عينه ترامب مساعدا لوزير العدل، ومنحِه كافة الصلاحيات للنظر فيما حدث في انتخابات 2016 وعلاقة روسيا فيها، وفي كل القضايا ذات الصلة، ومنها سبب الإقالة المفاجأة لمدير مكتب التحقيقات الفدرالية FBI  الذي عمل معه مولر خلال رئاسة جورج بوش، جيمس كومي، فإن الكلمة الأخيرة بشأن عزل الرئيس ترامب من منصبه تعود للكونغرس خاصة بعد ما بدأ الجمهوريون في المشاركة في التحقيقات، ويمكن أن تكون مناقشات الكونغرس وجلسات الاستماع أمام الجمهور.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.