التنفس عن طريق الفم والمضغ بجانب واحد.. 6 عادات سلبية تؤثر على مظهر الوجه وجماله

يعتقد الكثير من الأشخاص أن المظهر الجميل يكون فقط عبر الوراثة وعلى الرغم من أننا لا نستطيع إنكار أن الأمر له علاقة كبيرة فيما يخص هذا الشأن، إلا أن الإنسان بدوره لم يولد كمنتج نهائي حيث ينمو بشكل مستمر طوال فترة حياته، وبالطبع في بداية الأمر يرجع الفضل الكبير للوراثة، ولكن طوال فترة حياتنا نجد أن هناك بعض العادات التي قد تؤثر على جسمنا إذا لم نكن حريصين على الحفاظ على حياة صحية، حيث تعتبر الصحة هي مصدر الجمال لدى الإنسان وبما أن هناك بعض العادات اليومية التي قد تؤثر بشكل سلبي على مظهرنا إذا لم ننتبه لها فيجب علينا معرفة تلك العادات والحرص على تجنبها بشكل تدريجي حتى نتخلص منها بشكل نهائي.

التنفس عن طريق الفم

في بعض الأحيان إذا لم نكن في حالة بدنية جيدة ونقوم بالجري لبضعة أمتار فبالتأكيد تنفذ أنفاسنا ولا يكفي الاستنشاق عن طريق الأنف وحده حتى تتمكن من الرجوع والتنفس بشكل طبيعي وفي هذه الحالة ليس لدينا خيار آخر سوى استخدام الفم، ولكن مع استخدام هذا الحل بشكل مستمر نجد أن التنفس عبر الفم أصبح عادة، ومن الممكن أن يحل محل التنفس عبر الأنف بشكل رسمي، وعندما نتنفس من خلال أفواهنا سنجد أننا نخاطر بشكل وجهنا، حيث أنه من المتوقع أن يبدو أطول مع وجود ذقن غائرة، بالإضافة إلى أن الأنف سيكون متدلياً وستكون فتحات الأنف أكبر، من المتوسط لذلك من المهم جداً تصحيح هذه القاعدة بشكل مبكر قبل أن تعتاد عليها في وقت من الأوقات.

وضعية جسم  خاطئة

في كثير من الأحيان نرغب في الاسترخاء على وجوهنا ولكن دائما ما نجد أن الظهر هو الذي يعاني في هذه الحالة وذلك على الرغم من أننا نعتقد أن الوجه والجسم لا يؤثران على بعضهما البعض، إلا أن ضعف الرقبة يمكن أن يؤدي إلى فقدان عضلات الوجه الصلابة فعلى سبيل المثال عندما نستخدم أجهزة الكمبيوتر أو الاسترخاء بشكل خاطئ عند استخدام الهاتف الخلوي، فإننا نميل إلى ثني رؤوسنا بشكل خاطئ وهذه العادة تكون خطيرة بالنسبة للجسم، حيث يمكن أن تخضع رقبتنا إلى بعض التغييرات في شكلها.

المضغ من جانب واحد

إذا لم تكن هناك مشاكل تجعلنا نمضغ بجانب واحد فقط فيجب علينا المضغ بكلا جانبي الفم بالتساوي، حيث أنه في بعض الأحيان يكون هناك عدم تناسق بالوجه وبين الفك والذقن وذلك ينتج عند استخدام جانب واحد فقط عند المضغ، حيث يتم تدريب عضلات وجهنا باستمرار عند التحدث والإيماء والأكل كما لو كانت تلك العضلات في صالة الألعاب الرياضية، ولكن ماذا يحدث عند استخدام جانب واحد فقط لأكل الطعام فإن عضلات ذلك الجزء من وجهنا سوف تتطور بشكل أفضل بينما يضعف الجانب الآخر بسبب قلة الاستخدام.

فعلى سبيل المثال عندما نقوم بالمضغ بجانب واحد فقط يبدو الأمر كما لو كنا نمارس رفع الأثقال فقط بالذراع اليمني ونترك اليسرى، وهنا بالتأكيد ستبدو تلك الذراع اليمني رائعة ولكن حينها سيكون الجسم غير متناسق، نظراً لأن اليد اليمنى ستكون أضخم من حيث العضلات مقارنة باليد اليسرى، وهذا الأمر نفسه يُطبق على المضغ بجانب واحد فقط كما هو سبب اخر لعدم تناسق الوجه.

النوم على المعدة

أظهرت دراسة علمية تم عملها مؤخراً أن الأشخاص الذين ينامون على بطونهم ووجههم على الوسادة يعتبرون الأكثر عرضة لانحرافات خط الوسط الأنفية، كما أنهم يواجهون عدم تناسق في زاوية الفم أيضا.

وضع اللسان الخاطئ

يحتاج اللسان إلى الراحة في بعض الأحيان، كام يجب أن تكون الأسنان متباعدة قليلاً عن بعضها البعض، بالإضافة إلى إبقاء الشفاه مغلقة، ويعتقد الكثير من الناس أن اللسان لا يمكن أن يرتاح أو حتى عدم استخدامه لبعض الوقت ولكن هذا اعتقاد خاطئ، وتعتبر هذه العادة خاطئة أيضا لذلك يجب علينا إصلاحها في وقت مبكر، حتى تتفادى الصداع والعديد من المخاطر الأخرى من أهمها النمو غير المناسب للفلك العلوي.

القبض على الأسنان

هناك بعض الأشخاص يواجهون هذه المشكلة ويعانون من صرير الأسنان حيث يقومون بالضغط على أسنانهم أثناء نومهم، لذلك نجدهم في صباح اليوم التالي غالباً ما يستيقظون بصداع دون فهم السبب، لذلك يحتاج أولئك الأشخاص الذين يقومون بهذا النشاط اللاوعي إلى تلقي العلاج لتجنب هذا السلوك وما قد يخلفه من أضرار.


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.