قنديل البحر الخالد، الكائن الذي لا يموت أبدًا!

هل تظن أن الخلود فكرة وهمية؟

إليك “قنديل البحر الخالد “تيريوبسيس دورني Turritopsis dohrnii: وهو نوع من القناديل لا يموت إلا بمؤثر خارجي فقط! أي أنه يموت عن طريق الصيد، القتل العمد، ولكن هذا المخلوق أعطاه الله قدرة عجيبة وهي (خلايا لا تبلى ولا تموت).

الطريقة العجيبة التي يعيش بها هذا المخلوق الرائع الجمال مثيرة للعجب والذهول!

هذه القناديل تعيش حياتها حتى تصل خلاياها لـسن الشيخوخة وفي لحظة زمنية معينة تقوم بعكس اتجاه الخلايا فتبدأ في العد العكسي للسنوات وكأنها تصغر في السن وتتجه إلى الشباب ومن ثم الطفولة! كأنها عنقاء تنهض من الرماد، وما إن تصل إلى مرحلة الطفولة حتى تقوم بعكس العملية وتتجه إلى الشيخوخة وهكذا بدون توقف.

دورة حياتها: هذا الكائن يُفقس ثم يكبر حتى يصل للنضوج الكامل مثل جميع الكائنات، ولكن بدلًا من أن يمر بعد فترة الشباب والكهولة بفترة الشيخوخة التي يحدث بها الهدم ثم الموت، يعيد ذلك الكائن نفسه إلى فترة الطفولة مرة أخرى ويعود سليلة ليبدأ دورة حياة جديدة بنفس الجسد، وبهذا فإن هذا الكائن -نظريا- لو هُجر ليعيش بدون أعداء بيئية طبيعية أو لم يتم قتله أو افتراسه يمكنه العيش للأبد.

فسبحان الخالق الذي خلق فأبدع.

المصدر


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.