قصة فيلم “الحارة” الذي تسبب في أزمة للفنان منذر رياحنة وماذا قال عن الفيلم

يواجه الفنان الأردني منذر رياحنة هجوم قوي من بعض أعضاء البرلمان الأردني، بسبب مشاركته في فيلم “الحارة”، والذي عرض على منصة نتفليكس. ماذا حدث؟.

الفنان منذر رياحنة يتعرض للنقد اللاذع

شن البرلمان الأردني سليمان أبو يحيى، هجوما ناريا ضد الممثل منذر رياحنة؛ بسبب فيلم الحارة، لأن الفيلم تضمن مشاهد خادشة وألفاظ وكلمات نابية، لا تعبر عن الثقافة الأردنية ولا العربية.

ولم يتوقف الأمر عند هذا الحد، بل طالب أبو يحيى بضرورة سحب الج.نسية الأردنية من الفنان منذر رياحنة، مؤكدا أن الفيلم يسيء إلى المجتمع الأردني والأردن.

من جانبه أكد الفنان منذر رياحنة أن فيلم الحارة يناقش قضية مجموعة من الناس لا يهتم بهم أحد في الأردن، ويسلط الضوء على فئة مظلومة ومهمشة، وأكد أن سبب الهجوم على الفيلم هو إنه يعرض الحقيقة بلا تجميل.

الفنان منذر رياحنة، أزمة فيلم الحارة

قصة فيلم “الحارة” بطولة منذر رياحنة

تدور أحداث فيلم الحارة، في أحد أحياء شرق عمّان، حيث ينتشر الجهل والعنف والنميمة والألفاظ النابية والعلاقات غير المشروعة.

ويسلط الضوء على قصة حياة شاب يحب فتاة ووالدتها تقف في طريق زواجه منها، وتتصاعد الأحداث عندما يقوم أحدهم بتصوير البطلة والبطل في وضع حميمي، ومن ثم يقوم بابتزازهم.

ويشارك في فيلم الحارة كل من: بركة رحماني، وميساء عبد الهادي، ونادرة عمران، ونديم ريماوي، وعماد عزمي، والفنان منذر رياحنة.

يذكر أن الفيلم تم عرضه في دور السينما في الأردن ولكن بعد حذف كل الألفاظ النابية والمشاهد الخادشة، لكنه أثار الجدل أيضا رغم كل ذلك.


تابع نجوم مصرية على أخبار جوجل
أو لايك من فضلك على فيس بوك
اترك تعليقاً