بعد وفاة إيفانا ترامب.. سبب صادم للطلاق ووثيقة سرية كادت تخرج دونالد من سباق الرئاسة

أعلن الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب عن وفاة زوجته السابقة إيفانا ترامب، الخبر الذي انتشر في كل أنحاء العالم، وبدأ يبرز سؤال مهم: ما سبب طلاق إيفانا ترامب؟ وما هي الوثيقة السرية التي كادت تكلف ترامب خسارة الانتخابات الأمريكية؟.

سبب طلاق إيفانا ترامب

في عام 1977 تم الزواج بين رجل الأعمال دونالد ترامب والسيدة إيفانا ترامب، وأثمرت هذه العلاقة عن ثلاثة أبناء، ولكن بعد 13 عاما تقريبا شهدت المحاكم صراعا بين الزوجين (ترامب وإيفانا).

وأقامت إيفانا ترامب دعوى قضائية طالبت فيها بالطلاق من دونالد ترامب، بسبب معاملته القاسية وغير الإنسانية، وقدمت دلائل قوية عنه وعن علاقاته وتعامله القاسي معها، وأثبتت إنه شخص غير مسؤول.

وبالفعل استطاعت أن تنفصل إيفانا ترامب، ليس ذلك فحسب وإنما حصلت أيضا على تعويض يساوي ثروة كاملة من دونالد ترامب.

ايفانا ترامب, دونالد ترامب, وفاة ايفانا ترامب
دونالد وايفانا ترامب

الوثيقة السرية التي حافظت عليها إيفانا ترامب

عندما ترشح دونالد ترامب للمرة الأولى لرئاسة الولايات المتحدة الأمريكية، عن الحزب الجمهوري، كان الشغل الشاغل للمنافسين، هو إظهار كل فضائح ترامب للشعب الأمريكي.

من أجل ذلك فعلوا المستحيل حتى يحصلوا على وثيقة طلاق إيفانا ترامب السرية، وسميت سرية لأن الطرفين طالبا بجعلها سرية من المحكمة، وأيضا المحاكم ترفض تسريب أسرار وثائق الطلاق وأسبابه وتعتبرها أمورا سرية.

وبالفعل لو كانوا حصلوا على هذه الوثيقة؛ لربما أخرجت ترامب من السباق الرئاسي، لكن إيفانا ترامب دافعت عنه وطالبت المحكمة بالحفاظ على سرية الوثيقة، وخرجت وتحدثت عن ترامب في وسائل الإعلام وقالت: نحن الآن أصدقاء وأعتقد أنه سيكون رئيسا رائعا.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.