الصين تنتصر لحماية البيئة وتمنع تجارة العاج

أصدرت السلطات الصينية مؤخراً قانونا يحرم ويجرم الإتجار في العاج، ويعتبر هذا القرار انتصارا لحماية البيئة والحفاظ عليها، خصوصا وأن الصين كانت من أشهر الدول التي تتعامل في تجارة العاج ومنحوتاته الفنية التي اشتهرت بها منذ القدم.

منحوتات من العاج

الصين تنتصر لحماية البيئة وتمنع تجارة العاج 1 6/4/2017 - 12:38 م

القوى الاستعمارية هي المسئولة عن عمليات القتل الجماعي للفيلة في الماضي

وقد كان السبب وراء القرار الصيني بمنع الإتجار في العاج هو حماية البيئة، والحفاظ على ما تبقى من ثروة الفيلة الآخذة في الانقراض نتيجة الصيد الجماعي لها، والمسئول عنها والمتحمل وزرها هي القوى الإستعمارية في الماضي، ثم تقوم بعد ذلك ببيعها للتجار وأصحاب المشاريع في أمريكا الشمالية، وحيث كان التباهي بالحلي المصنوعة من العاج، وكذلك كرات البلياردو قطع الشطرنج والمقابض، وأيضاً مفاتيح البيانو المصنوعة من العاج محل اهتمام والطلب الغربي فكان يضرب بحماية البيئة عرض الحائط ويقبل الصيادون على صيد الفيلة من أفريقيا لتلبية كل هذه المطالب للأمريكيين.

وقد أدت عمليات القتل الجماعي للفيلة في أفريقيا إلى انخفاض أعدادهم من 20 مليون فيل في عام 1800 ليتقلص هذا الرقم ليصل إلى مليوني فيل فقط في عام 1960 مما شكل تعد على الطبيعة وتفريط في حماية البيئة والتهديد بانقراض الفيلة، ولم يقتصر الأمر على ذلك إذ أنه في مرحلة إزدهار اليابان بعد الحرب نشطت أيضا عمليات صيد الفيلة في سبعينات وثمانينات القرن الماضي مما أوصل الأمر إلى حافة الخطر الفعلى من أن تنقرض الفيلة إلى الأبد.

وما أن أدرك المجتمع الدولي الخطر الذي يحيط بالبيئة، وتعرض الفيلة للانقراض حتى صدر حظرا دوليا على تجارة العاج في عام 1989 مما أدى إلى تراجع صيد الفيلة لفترة وجيزة.

ظهور الصين كقوة اقتصادية عظمى يعيد تجارة العاج من جديد

إلى أن حدث التحول الكبير في النظام المالي العالمي والذي ظهرت معه الصين كقوة إقتصادية عظمى، وبدأ التراجي في تنفيذ الحظر وعاد التفاخر بالهدايا القيمة المصنوعة من العاج يعود للظهور مرة اخرى بصورة أشد عنفا وفجاجة، وتحول العاج من مرحلة المنحوتات الفنية الجميلة إلى مرحلة التصنيع، وأصبحت الصين الأكثر طلبا على العاج، وأصبحت تجارته تمثل 70% من إجمالي الطلب العالمي على العاج، وبالتالي عاد قتل الفيلة من جديد حتى تسبب الصيد الجائر إلى تقلص عدد الفيلة في أفريقيا إلى نصف مليون فيل فقط مما يعني احتمال اختفاء الأفيال تماما خلال فترة وجيزة.

قرار الحظر الصيني جاء في وقته لإنقاذ ما تبقى من حيوانات الفيلة

ونتيجة لتلك المؤشرات المخيفة، والتعدي على البيئة بهذا الشكل الجائر، كان القرار الصيني بوقف الإتجار في العاج قرارا حضاريا وحكيما، ولكنه سوف يتبع بعدة إجراءات من المؤكد أنها سوف تؤثر سلبا على قطاع كبير من المتعاملين في تجارة العاج، وسوف تتعرض للتفتيش المستمر لضمان تنفيذ الحظر


قد يعجبك أيضاً

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.