أستراليا تعلن مقاضاة شركة ميتا بسبب الإعلانات الإحتيالية

أعلنت السلطات الأسترالية أنها ستقاضي شركة ميتا الشركة الأم لفيسبوك، بسبب إعلانات إحتيالية لعملات مشفرة تم الإعلان عنها أنه أقرتها العديد من الشخصيات البارزة الأسترالية، وأكدت السلطات الأسترالية أنها بدأت في محاكمتهم بسبب السلوك المخادع أو الكاذب أو المضلل لانتهاك قوانين المستهلك.

ميتا

وكانت الشركة  قد دافعت عن نفسها أنها حاولت وقف الإعلانات الخادعة من خلال أنظمتها، حيث تم اتهام شركة ميتا أنها فشلت في وقف الإعلانات الخادعة للعملات المشفرة، حيث قال المتحدث الرسمي لشركة ميتا :”لا نريد الإعلانات التي تسعى إلى خداع الأشخاص من أجل الحصول على الأموال أو تضليل المستخدمين، فهي تنتهك سياستنا وليست مفيدة للمجتمع”.

وأكدت شركة ميتا أنها في تعاون مع لجنة المنافسة والمستهلكين الأسترالية، وكانت شخصيات إسترالية بعينها هي التي ظهرت في الإعلانات، مثل رجل الأعمال ديك سميث ورئيس وزراء ولاية نيو ساوث ويلز السابق مايك بيرد.

وأكد رئيس اللجنة الإسترالية قائلًا: “بصرف النظر عن تسبب هذه الإعلانات في خسائر لا توصف للمستهلكين، فإن هذه الإعلانات تضر أيضًا بسمعة الشخصيات العامة المرتبطة بالزور بالإعلانات”.

وتابع :”فشلت شركة ميتا في اتخاذ الإجراءات لوقف الإعلانات المزيفة والتي تظهر شخصيات عامة، حتى بعد أن أبلغت الشخصيات أن اسمها وصورتها ظهرت في إعلانات احتيالية للعملات المشفرة لتأييد المشاهير”، وعلمت اللجنة بخسارة مستهلك واحد حوالي 650 ألف دولار أسترالي بسبب أحد عمليات الإحتيال في إعلانات فيسبوك.


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.