لماذا بكى المطرب الشعبي سعد الصغير على الهواء؟  

لم يستطع الفنان المصري والمطرب الشعبي سعد الصغير أن يتمالك نفسه وانهار باكيًا على الهواء في برنامج “تخاريف” للإعلامية وفاء الكيلاني، أثناء حديثه عن والدته المتوفاة، وعن مدى اشتياقه لها، وأنه يأمل أن يراها في حلمه ولو لمرة واحدة، حيث قال أنه لم يرها في حلمه منذ وفاتها على الإطلاق، وهو ما يشعره بألم شديد، وأشار إلى أن الزوجة والأولاد والأشقاء لن يكون أي واحد منهم بمقدوره أن يعوضه مكانة والدته لديه، فكان يعتبرها ظهره في الحياة، حسب تعبيره.

المطرب الشعبي سعد الصغير

سعد الصغير.. لولا إرادة الله لانتهى امري

وفي حديثه عن معاناته من تجربة مرض مرّ بها، يكشف سعد الصغير أنه تعرض منذ ثلاث سنوات وخلال إحيائه إحدى حفلاته في ليبيا، أُصيب بنزيف في المعدة نجم عن تناوله طعامًا حارًّا للغاية، وأضاف أن عددًا من الأطباء في ليبيا ومصر أكدوا على أنه أصبح في عداد الأموات حتى أن بعض المستشفيات في مصر رفضت استقباله خشية من أن يتوفي فيها مما يضر بسمعة المشفى، وأنه تم إنقاذه بصعوبة شديدة ولولا إرادة الله لانتهى أمره حسب قوله.

سعد الصغير.. أعرف من تسبب في الحكم عليّ بالحبس

وتطرق الفنان سعد الصغير في حديثه إلى قضية الحكم عليه بالحبس سنة بتهمة غنائه لبعض الاغاني غير اللائقة في بداية مشواره الفني قبل حصوله على حكم بالبراءة في مرحلة الاستئناف، وقال أنه يعرف أسماء الفنانين الذين كانوا السبب في الحكم عليه بالحبس وأنهم هم من أرسلوا شريطًا للنائب العام يحتوي على هذه الأغاني حتى تتم محاكمته لأجلها.

وأضاف سعد الصغيرمشيرًا إلى أنه رغم ذلك رفض مواجهتهم، وقام بالاستعانة بهم في حفلاته على العمل ليبين لهم الاختلاف بينه وبينهم ويحرجهم، وهم يقومون بالتعامل معه بشكل عادي على الرغم من تسببهم ومحاولتهم إيذائه.