الماسونية .. منظمة سرية تحاول السيطرة على العالم

الماسونية مصطلح نال شهرة عظيمة في جميع أنحاء العالم، ونظراً لغموض هذه المنظمة، وكذلك عضويتها فقد دارت حولها الكثير من القصص والحكايات التي بعضها صحيح، والبعض الآخر مجرد قصص، لكن ما هي قصة هذه المنظمة؟

الماسونية

تعتبر الماسونية منظمة أخوية عالمية يربط بين أعضائها أفكار معينة، ولها تفسيرات معينة حول الإله والكون والحياة، ولم تكن ديناً أو عقيدة في يوم من الأيام، لكن للغموض الشديد الذي يدور حول هذه المنظمة جعل الناس في حيرة، وتم وسمها بالعديد من الصفات والأمور، مثل إنها تريد أن تسيطر على العالم، لتتحكم في البشر، ومنها أن هذه المنظمة تُساهم في تهيئة العالم لمجيء المسيح الدجال، ومنها أنها منظمة صهيونية تهدف إلى القضاء على الأديان.

الماسونية
أحد مقرات الماسونية

سبب التسمية

أما سبب تسمية الماسونية بهذا الاسم فيعود إلى علم الهندسة، وأن الإله بالنسبة لهم يعتبر مهندس الكون الأعظم، لذا فجل اهتمامها كان منحصراً في التقدم العلمي والهندسي بشكل خاص، كما يُنسب إليها إختيار الهندسة ل ” حيرام أبي ” ذلك الفينيقي الذي أشرف على بناء هيكل سليمان، كما تُبجل وبقوة عجائب الدنيا السبع نظراً لهندستهم المعمارية العبقرية على حد قولهم.

رموز الماسونية

ومن أشهر رموز الماسون هو شعارهم الذي يحمل شكل المسطرة والفرجار، وهذا الرمز يدل على الهندسة، لكن له معنى خفي يستخدمه الماسون ألا وهو أن تعامد المسطرة التي تمثل الأرض والفرجار الذي يُمثل الخالق، وهي العلاقة بين الإله الذي ينظر إلى البشر، والبشر الذين يصوبون نظرهم إلى السماء، وبين هذين الشعارين يوجد حرف G “ ” وقد فسره البعض إنه يعود إلى كلمة GOD والتي تعني الإله، وآخرون يرون أنها تعني Geometry والتي تعني علم الهندسة.

الماسونية
أحد رموز الماسونية على الدولار الأمريكي

مبادئ الماسونية

أما بالنسبة لمبادئ هذه الحركة فإن لهم دستور قد كتبه جيمس أندرسون عام 1723 ويحتوي في طياته على الكثير من مبادىء الإخاء والمساواة والحرية، وكذلك يحتوي على شروط لعضوية هذه المنظمة، ومنها أن يكون المتقدم للعضوية شخص ذو إرادة حرة يؤمن بوجود خالق أعظم لهذا الكون، وكذلك ذو سمعة طيبة، ويؤمن بأي دين من الأديان، أما بالنسبة لعضوية المرأة فتعتبر محرمة من زمن مضى إلا إنهم الآن اصبحوا يقبلون عضوية المرأة في المنظمة.

الطقوس والعضوية

وهناك طقوس معينة يقوم بها أعضاء المنظمة وهي كثيرة، بالإضافة إلى أن هناك تدرج في العضوية مثل الترقي وهي ثلاث درجات أولها مرتبة المبتدىء وثانيهم مرتبة أهل الصنعة، وأخيراً مرتبة الخبير، أما الهيكل التنظمي فلم يُعرف عنه شىء نظراً للغموض المحيط بهذه المنظمة إلا أن لها في جميع دول العالم تقريباً مقرات خاصة بها ومحافل دولية.

موقف الأديان من الماسونية

نأتي الآن إلى موقف الأديان من هذه المنظمة فنجد أن معظم الأديان تعتبرها منظمة سرية تقوم دعوتها إلى هدم الدين من جذوره، وأن دعواها بأنها تدعو للإيمان بالدين والإله مجرد تمويه لتخفي بها أسبابها الحقيقية، لكن على الرغم من مهاجمة معظم الأديان لهذه المنظمة إلا أنها ليس لديها دليل واضح ملموس على ما تقوله في حقها، فالجميع يربط بين ما يحدث في العالم من أحداث وبين الماسونية وقدرتها على التحكم في العالم، وكل مَن يقول بهذا الأمر يعتبر من المؤمنين بنظرية المؤامرة.

المراجع

Freemasonry secret organization