ما يسن قوله للحاج عند العودة من رحلته المباركة

ما يسن قوله للحاج عند العودة من رحلته المباركة، حيث يحب كثير منا الاقتداء بسنة النبي محمد صلى الله عليه وسلم في الأمور كلها، وخاصة في هذا الأمر الباعث على الفرحة والمحلى بالطاعة والمغفرة من رب الناس والقياصرة، وبما أننا في موسم الحج العظيم، وأيضا نقترب من موعد عودة الأقارب والأصحاب الذين كتب الله لهم الحظ في الذهاب إلى حج بيته الحرام، وزيارة قبر الرسول النبي الحبيب العدنان، فقد اخترنا لكم ما يسن قوله للحاج عن العودة من الرحلة العظيمة المباركة.

ما يسن قوله للحاج عند العودة

ما يسن قوله للحاج عند العودة

روي عن ابن عمر رضي الله عنهما أنه كان يقول للحاج عند عودته من زيارة بيت الله الحرام. ” تقبل الله سعيك، وأعظم أجرك، وأخلف نفقتك”، وفي الموسوعة الفقهية، (وهي أكبر موسوعة فقهية في العصر الحديث). “ذهب أتباع الشافعي إلى أنه يندب أن يقال للحاج أو المعتمر ” تقبل الله حجك، وغفر ذنبك، وأخلف عليك نفقتك”.

أفعال منافية لسنة النبي وهديه

أفعال منافية لسنة النبي وهديه

ويستحب أيضا أن نستقبل الحاج استقبالاً خاصاً، وذلك مثل صنع وليمة له، وهذا من الهدي النبوي، لكن هناك أفعال أيضا. منافية لهدي النبي صلى الله عليه وسلم، وذلك مثل إضاءة المصابيح، وإطلاق الأعيرة النارية، وكتابة العبارات المختلفة على جدران بيت الحاج، وكل ما يعتبر شكلاً من أشكال التباهي والتكلف فهو مخالف لسنة النبي.

عبارات جميلة تقال للحاج عند العودة

وإليك عزيزي القارئ، عبارات رقيقة وجميلة تقولها لقريبك أو صديقك العائد من رحلته المباركة.

  • حجك بإذن الله مبرور، وذنبك إن شاء الله مغفور، وتقبل الله حجكم وشكر سعيكم.
  • تقبل الله منك حجتك، وغفر لك ذنوبك وذلتك. ورزقك زيارة قريبة مرة ثانية إن شاء الله ونحن معك.
  • تقبل الله منكم، حج مبرور وذنب مغفور بإذن الله.
  • اللهم اغفر للحاج ولمن استغفر له الحاج، حمدا لله على سلامتك، وتقبل الله منك زيارتك لبيته الحرام. تقبل الله منكم صالح الأعمال.
  • اللهم تقبل من صغيرنا وكبيرنا، سعيك مشكور. وذنبك مغفور، وتجارتك رابحة، وإن شاء الله لن تبور.
  • هنيئاً لك صديقي وصاحبي، تبارك الرحمن، شكر الله سعيك وغفر ذنبك.

إلى هنا نكون قد أوجزنا إليك عزيزي القارئ، ما يسن للمسلمين قوله للحاج عند العودة من رحلته المباركة. ونرجو أن نكون قد قدمنا لكم معلومة مفيدة.