الدولار يتراجع 9% في أكبر تراجع له منذ 2003

تراجع سعر الدولار اليوم ليصل إلى أقل مستوى له خلال أربعة أسابيع، وذلك بعد أن تراجعت عوائد سندات الخزانة الامريكية في الفترة الأخيرة، بينما تقع “بيتكوين” تحت وطأة ضغوط جديدة، بعد أن هبطت 30% خلال أقل من أسبوعين.

اليورو

كما تراجع مؤشر الدولار ليصل إلى أدنى مستوى له منذ بداية الشهر الحالي، حيث تراجع المؤشر نصف بالمائة مقابل سلة العملات والتي تضم ست عملات رئيسية، لتسجل انخفاض يزيد على 9% هذا العام، والذي يعتبر أكبر انخفاض سنوي منذ 2003.

على جانب آخر يتجه اليورو إلى تسجيل أفضل آداء سنوي منذ 2003، وذلك بعد أن وصلت الزيادة إلى 13% هذا العام، حيث بلغ سعر العملة الأوروبية الموحدة 1.1946 دولار، وهو الرقم الأكبر الذي وصل إليه اليورو هذا الشهر.

ويرى الخبراء أن ضعف الدولار قد دفع بالجنيه الاسترليني الذي ارتفع إلى أعلى مستوى له في أسبوعين، وقد ارتفع نصف بالمئة ليبلغ سعره 1.3456 دولار، وبهذا يمكن الحكم على الاسترليني بانه قدم أفضل آداء سنوي منذ 2009، حيث ارتفع أكثر من 9%، ولكنه لا يزال متأثرا بخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي العام الماضى، حيث انخفض بعدها أكثر من 10% بعد الاستفتاء على الانفصال.

ولا يزال الحديث عن الانخفاض الغير مسبوق لعملة بيتكوين متصدرا في أوساط المال والأعمال بل وجميع الأوساط حول العالم، حيث انخفضت البيتكوين بنبسة 7%، وتداولها الآن فوق 14 ألف دولار بقليل.


قد يعجبك أيضاً

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.