طارق الشناوي عن فيلم “أصحاب ولا أعز”: لا يدعو للشذوذ.. ومستغرب من الهجوم على منى زكي

أعلن الناقد الفني طارق الشناوي، اندهاشه من الضجة المثارة حول فيلم “أصحاب ولا أعز” الذي تم طرحه عبر منصة “نتفليكس” الخميس الماضي، وأثار جدلًا كبيرًا.

طارق الشناوي عن فيلم "أصحاب ولا أعز": لا يدعو للشذوذ.. ومستغرب من الهجوم على منى زكي

وقال الشناوي، في مداخلة هاتفية ببرنامج “حديث القاهرة” الذي يعرض عبر قناة “القاهرة والناس”، أنه يرفض خلط الأوراق، ولا ينبغي أن يكون للنجمة منى زكي، بطلة الفيلم علاقة بالهجوم عليه من قبل أعضاء مجلس النواب، أو وزارة الثقافة المصرية، مشيرًا إلى أن الفيلم يعرض عبر منصة مشفرة مدفوعة الأجر ومغلقة على أعضائها فقط.

وأضاف الشناوي، أن الفيلم لا يدعو للشذوذ أو المثلية بل يعرض حالة لشاب مثلي فقط دون التطرق للتفاصيل الدقيقة أو توجيه رسالة مباشرة.

وتابع الشناوي، أنه مندهش من الهجوم على شخصية النجمة منى زكي، قائلًا: “مستغرب إن الهجوم جزء منه مرتبط بيها، الممثل لازم يعمل كل الأدوار ومنى ممثلة قوية جدًا”.

وأشار الشناوي، أن الهجوم متعلق بالصورة الذهنية لمنى زكي عند الجمهور، بسبب ما يسمى بالسينما النظيفة، مؤكدًا أن بعض الذين انتقدوا الفيلم لم يشاهدوه أساسًا.

واستكمل الشناوي، حديثه قائلًا أن الهجوم على الفيلم “ضرب تحت الحزام”، حيث أن الفيلم به تحد إبداعي على مستوى مكان اللوكيشن الثابت والتمثيل والشخصيات.

“أصحاب ولا أعز” بطولة: نادين لبكي، ومنى زكي، وإياد نصار، ودياموند بو عبود، وعادل كرم، وجورج خباز، وفؤاد يمين، من تأليف: فيليبو بولونيا، وإخراج: وسام سمايرا.


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.