أبرز المحطات في حياة صلاح منصور قتله السرطان وتليف الكبد واستنجد بالسادات

تمييز الفنان الراحل صلاح منصور بأدوار الشر في السينما المصرية، حيث كان يمتلك تلك الموهبة الجبارة في اتقان أدوار الشر والذي أشاد به النقاد السينمائيون، حتى أن الجمهور قد كرهه ولكنه كان يرى أن ذلك في حد ذاته نجاح قدم عدد كبير من الأعمال الناجحة ونال إعجاب المشاهدين

أبرز المحطات في حياة صلاح منصور قتله السرطان وتليف الكبد واستنجد بالسادات

حكاية الفنان صلاح منصور :

أبرز المحطات في حياة صلاح منصور قتله السرطان وتليف الكبد واستنجد بالسادات 1 26/1/2018 - 9:02 ص

• هو صلاح منصور شعلان من مواليد عام 1923 بمحافظة القليوبية.
• قدم دور هاملت بمسرح المدرسة عام 1938 ومن هنا بدأ ارتباطه بالفن.
• بدأ كصحفي بمجلة روزاليوسف عام 1940، وهو في عمر 17 عام، التحق بعد ذلك بقسم المجله الفني من حبه للفن، والتقى من خلال مهنته بالعديد من نجوم الفن واشهرهم اسمهان.
• التحق بمعهد الفنون المسرحية وكانت هذه الدفعة الاولى التي تخرج منها فنانين مثل شكري سرحان وفريد شوفي وحمدي غيث، وتخرج في عام 1947.
• اسس فرقة المسرح الحر عام 1954 مع الفنان زكي طليمات، وقدم العديد من العروض المسرحية.

• من المسرحيات التي قام باخراجها هي:”عبد السلام افندين وبين قلبين”.
• بدأ في فيلم “غرام وانتقام عام 1944 مع يوسف وهبي واسمهان ككومبارس، قدم مع اسماعيل يس اسكتش العقلاء في فيلم المليونير في عام 1950.
• من الادوار الصغيرة التي بدأ به هي :”معلش يا زهر، وشاطئ الغرام عام 1950.
• من اهم افلامة التي قدمها خلال فترة الستينات :”الشيطان الصغير، الثلاث بنات، حبيب العمر، الزوجة الثانية، هارب من الايام، العصفور”.

أبرز المحطات في حياة صلاح منصور قتله السرطان وتليف الكبد واستنجد بالسادات 2 26/1/2018 - 9:02 ص

• عندما قدم دور الطاغية الامام بن يحيى في فيلم قورة اليمن، تعدى عليه الجمهور بالضرب من شدة اقتناعهم بدوره في الفيلم وهو دور الطاغية الشرير في عام 1966.
حصل على العديد من الجوائز ومنها: ” جائزة أحسن ممثل مصري إذاعي عام 1954، كما حصل عام 1963 على جائزة السينما عن دوره في فيلم «لن أعترف»، وفي عام 1964 حصل على وسام العلوم والفنون من الطبقة الأولى، كما نال جائزة الدولة التقديرية من أكاديمية الفنون في أكتوبر 1978

وعن دوره في فيلم الذكريات الذي عرض في لندن عام 1962، قال عنه الممثل البريطاني “تشارلز لوتون” ” لو أن هذا الممثل الموهوب موجود عالميًا لكنت أسلمت له الشعلة من بعدي”.
في عام 1979 سافر بأبنه الصغير هشام لعلاجه على نفقة الدولة في لندن، واحتاج ابنه لاجراء جراحة بعينه فكان بحاجة لكي يمد فترة العلاج على نفقة الدولة لمدة ثلاثة اشهر، وكان وقتها السادات في زيارة للندن فطلب منه أن يمد فترة العلاج على نفقة الدولة لابنه، وبالفعل وافق السادات على ذلك، ولكن الفنان صلاح منصور اراد من الرئيس موافقة كتابية، وبعدها توفي ابنه اثر هذه الجراحة.
عانى الفنان صلاح منصور من سرطان في الرئة وتليف في الكبد لمدة ثلاث سنوات وكان لا يعرف بحقيقة مرضه، ولكن عجلت وفاة ابنه بأجله في عام 1979.

أبرز المحطات في حياة صلاح منصور قتله السرطان وتليف الكبد واستنجد بالسادات 3 26/1/2018 - 9:02 ص


قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.