بعد تعرضهم للضرب أمام الكاتدرائية بالعباسية..شاهد تعليق أحمد موسي وريهام سعيد ولميس الحديدي «فيديو»

وقع اليوم الأحد، إنفجار إرهابي فيي الكنيسة البطرسية المجاورة للكاتدرائية المرقسية بالعباسية، وأسفر هذا الحادث عن قتلي ومصابين وأعتبرها الشعب المصري فاجعة كبري لحقت بالوطن،  

بعد تعرضهم للضرب أمام الكاتدرائية بالعباسية..شاهد تعليق أحمد موسي وريهام سعيد ولميس الحديدي «فيديو» 1 12/12/2016 - 12:53 ص

وذهب عدد من الإعلاميين لموقع الحادث من أجل التصوير هناك ومعرفة أخر التطورات ومنهم أحمد موسي وكذلك الإعلامية ريهام سعيد  وأيضا الإعلامية لميس الحديدي، وكلهم تعرضوا للضرب والطرد من المواطنون الغاضبون المتواجدون في مكان الحادث. 
وتعرض الإعلامي أحمد موسي للسب والضرب من قبل المواطنين ولكنه يفلت من غضبهم عن طريق الحراسة التي كانت معه، حتى أن سيدة وجهت له السباب وحاولت ضربه، وهو نفس الأمر الذي حدث مع الإعلامية ريهام سعيد ولكن الاعتداء الأكبر كان على الإعلامية لميس الحديدي التي انهارت من البكاء وتم إخراجها من بين أيادي المواطنين حتى سيارتها. 

رد أحمد موسي 

ومن جانبه ظهر الإعلامي أحمد موسي في حلقته اليوم الأحد، على برنامجه الشهير “على مسئوليتي”، وهو غاضب وحانق مما حدث له ووصف المعتدين عليه بالأوباش، موضحا أنه تلقي تحذيرات من عدم ذهابه لمكان الحادث لأن هؤلاء يسبون رئيس الجمهورية والشرطة المصرية، قائلا :” كل الدنيا قالتلنا متروحش وهتبهدلوا نفسكم..قولنا لا هنروح وهنقبل التحدي ولازم نبقى مع أهالينا ووسط الناس “. 

وأكد أن هؤلاء ليسوا من أهالي المصابين وهم لهم مصلحة، قائلا :” انتم ليكم مصلحة مع مين وضد مين وايه الهدف تشتموا الرئيس ومين اللي دخل في النص..ودول بتوع 6 ابريل ومن المجموعات اللي ضد قداسة البابا وضد الحاكم “، مؤكد أن هؤلاء دخلاء على الكنيسة والوطن المصري، قائلا أنه يعلم وجوه الذين اعتدوا عليهم وأنه رأهم في احداث ماسبيرو.

 

ريهام سعيد 

وعن واقعة الإعتداء بالضرب على الإعلامية ريهام سعيد، فكان ردها من خلال مداخلة هاتفية مع الإعلامي خالد صلاح في برنامجه “على هوى مصر”، والذي يذاع على نفس القناة التي تعمل بها الإعلامية ريهام سعيد وهي قناة “النهار”، حيث أوضحت الإعلامية انه هناك سوء تفاهم في واقعة الإعتداء عليها وأنه كان مجرد تدافع من قبل المتجمهرين هناك ولم يحدث أنها تعرضت للضرب أو السباب من أحد، قائلة :” هو انا إرهابية يعني عشان يعملوا معايا كده “. 

لميس الحديدي 

وكانت الإعلامية لميس الحديدي التي تلقت الضرب بشكل كبير من قبل المتجمهرين أمام الكاتدرائية، فقد صرحت في ظهورها ببرنامجها أنها تعرضت للضرب والإهانة من بعض الأشخاص التي وصفتهم أنهم مندسين وخونة، وانه هناك 4 اشخاص استطاعوا أن ينقذوها. 


قد يعجبك أيضاً

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.