التربى الخاص بمقابر الفنان محمود عبدالعزيز يروى كيف استقبل خبر وفاته من الاسرة ولماذا تم دفنه بتلك المقبرة

مازلت حالة الحزن تخيم على المجتمع المصري بعد الإعلان عن وفاة النجم محمود عبدالعزيز والذي وفاته المنية منذ ايام قليلة عن عمر يناهز السبعون عاماً فهو من مواليد عام 1946 بمحافظة الاسكندرية وعلى الرغم من ذلك إلا انه لم يعيش لفترة طويلة بمسقط رأسه لأنه قرر بعد تخرجه من كلية الزراعة جامعة الاسكندرية الإتجاه نحو العمل الفنى نظراً لحبه إلى التمثيل

وقد قام بالفعل بالسفر إلى القاهرة والإنتقال للعيش بشكل دائم بها نظراً لوجود فرص أفضل من البقاء في الاسكندرية فقد عاش بالقاهرة وقدم مجموعة من احب واجمال الاعمال الفنية ستظل باقية في ذاكرة ووجدان الملايين من محبى الساحر مثل السادة الرجال وفيلم العار والدنيا على جناح يمامة وفيلم الكيت كات وفيلم الكيف وفيلم سمك لبن تمر هندى واخرج فيلمه الوحيد البنت الحلوة الشقية وقد تزوج مرتان وانجب ولدان هما محمد عبدالعزيز ويعمل منتج والثانى هو كريم محمود عبدالعزيز إلى أن انتهت رحلتة وتوقف المشوار بالقاهرة لكى يعود مجدداً لمسقط رأسه بالاسكدرية بمنطقة الورديان العتيق وقد كانت رغبة الراحل قبيل وفاته بأن يتم دفنه بمقبرة والديه قبر عائلة “عبدالعزيز”

الراحل محمود عبدالعزيز

وقد صرح عم حبشى التربى الخاص بتلك المقابر العائلية ب”أم كبيبة” انه تلقى مساء يوم الوفاة اتصالاً هاتفياُ من قبل من أسرة الراحل لابلاغه بأن الحج محمود توفي اليوم وعليه تجهيز المدفن لاستقباله غداً وقد خزن بشدة وقد قام عم حبشى بتجهيز المقبرة الخاصة بالفنان محمود عبدالعزيز وقام من تلفاء نفسه بوضع لافتة صغيرة مكتوب عليها “محمود محمد عبدالعزيز 11 جماد أول سنة 1369 وعبدالعزيز محمود محمد 22 شعبان سنة 1404”


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.

تعليق 1
  1. نرمين هادي يقول

    ألله يرحمه ويغفر له كان فنان محترم ومحبوب اللي يحبه يقرأ له الفاتحة لانه الان محتاج الئ اي عمل خير