أجمل عبارات يوم اليتيم 2021

يوم اليتيم، وأجمل عبارات الأطفال في ذاك اليوم، هو ما سوف نعرضه لكم في مقالنا هذا على موقع نجوم مصرية، إذ أن اليتيم هو ذاك الطفل الذي فقد أبويه أو أحدهما، وهو الذي وصانا عليه النبي محمد صلى الله عليه وسلم حينما قال: « من مسح رأس يتيم فله بكل شعرة تمرّ عليها يده حسنة » وعن سهل بن سعد -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله ﷺ: « أنا وكافل اليتيم في الجنة هكذا، وأشار بالسبابة والوسطى وفرج بينهما » رواه البخاري، وعن ابن عباس -رضي الله عنهما- أنَّ رسول الله ﷺ قال: « من ضم يتيمًا من المسلمين إلى طعامه وشرابه حتى يغنيه الله، أوجب الله له الجنة، إلا أن يعملَ ذنبًا لا يغفر » رواه الترمذي، وقال: حديث حسن صحيح، ويقول الله تعالى: ﴿ إِنَّ الَّذِينَ يَأْكُلُونَ أَمْوَالَ الْيَتَامَى ظُلْمًا إِنَّمَا يَأْكُلُونَ فِي بُطُونِهِمْ نَارًا وَسَيَصْلَوْنَ سَعِيرًا ﴾ النساء: ١٠

أجمل عبارات يوم اليتيم 2021 1 1/4/2021 - 5:05 م

أجمل عبارات يوم اليتيم:

  • أول جمعة في شهر أبريل، هو يوم اليتيم، يتم الاحتفال به كل عام في العالم كله.
  • وفي هذا اليوم تقام الاحتفالات التي تخص اليتيم ودور اليتامى بشكل أساسي.
  • تمتلئ دور اليتامى بالهدايا وبالأموال في هذا اليوم، وذلك لإحساس المجتمع بمسؤوليته الكبيرة تجاه اليتامى، وخاصة من لا أهل لهم ويعيشون في أحد دور الرعاية.
  • يكرم الله من يكرم اليتيم، ويجازي ويعاقب من يسيء إليهم.
  • أكثر ما يحتاج إليه اليتيم هو القلب الحنون، واليد التي تربط على كتفه.
  • إذا أردت أن تُفتح لك أبواب الجنان، كن عطوفًا رحيمًا باليتيم، وقم بقضاء حوائجه إذا كنت قادر على ذلك.
  • يعتمد اليتيم على نفسه في كثير من الأمور، ولذلك تجده أكثر نضوجًا ويفكر بطريقة أكثر عقلانية.
  • اليتيم له تمام الحق في العيش بطريقة إنسانية آدمية، فله كامل الحق في المأكل وفي الملبس وفي المشرب.
  • في يوم اليتيم نجد الرحمة والعطف في أعين الجميع، ونتمنى أن يظل الاهتمام باليتيم طوال العام وليس يوم واحد فقط من السنة.
  • يواجه اليتيم العالم كله وحيدًا، من دون وجود ركن أمين يلجأ إليه، ومن دون وجود حضن دافئ يحتمي فيه.
  • تكن الحياة مظلمة من دون أب وأم، فلا تكن سببًا إضافيًا في شقاء اليتيم.
  • يخيم الحزن على حياة اليتيم كل يوم، وفي كل المواقف المختلفة، حاول أن تدخل السرور على قلبه من حين لأخر.
  • الابتسامة الهادئة وكلمات الحب والتشجيع تعطي تأثير إيجابي هائل على نفس اليتيم وعلى حالته النفسية.
  • كلنا نحتاج إلى دعم نفسي ودعم معنوي وأكثرنا حاجة هو من فقد أباه أو أمه وفقد بفقدهم كل معاني الأمان.
  • في يوم اليتيم نلفت الانتباه كل عام إلى احتياجات الأيتام، وإلى حقوقهم، وضرورة أن تقوم الدولة والسلطات بتوفير حياة كريمة لهم.
  • هناك العديد من اليتامى استطاعوا مقاومة ظروف حياتهم الصعبة، وأصبحوا ذو شأن كبير في المجتمع.
  • لا يأس أبدًا في قاموسنا، فلابد من وجود أمل وشعاع ضوء في نهاية المطاف، ونحن على يقين تام بأن الله سيعوض اليتامى خيرًا عن كل الأمور الصعبة التي عاشوها في حياتهم.
  • اليتيم لا يحتاج إلى يوم للعطف، بل يحتاج كل يوم الاهتمام باحتياجاته المادية والمعنوية أيضًا.
  • يعيش اليتيم دائمًا في حزن وخوف وألم، ويعيش مفتقدًا للعطف واللطف والحنان.
  • أوصانا الدين الإسلامي على رعاية اليتيم والاهتمام به دائمًا وكل يوم، وليس يوم اليتيم فقط.
  • قال الله تعالى في سورة الإنسان ” وَيُطْعِمُونَ الطَّعَامَ عَلَىٰ حُبِّهِ مِسْكِينًا وَيَتِيمًا وَأَسِيرًا (8) إِنَّمَا نُطْعِمُكُمْ لِوَجْهِ اللَّهِ لَا نُرِيدُ مِنْكُمْ جَزَاءً وَلَا شُكُورًا (9)”.
  • من الواجب على المسلم رعاية مصالح اليتيم إذا لم يكن لديه من يرعى مصالحه.
  • إطعام اليتيم من أفضل أعمال البر والخير عند الله عز وجل.
  • لا يمكن في يوم واحد فقط أن تقوم بإعطاء اليتيم حقه، فهو في حاجة ماسة كل يوم إلى إشباع حاجاته المادية والمعنوية أيضًا.
  • دور اليتامى في كل الدول العربية مليئة، احرص على زيارتها والسؤال عن من بها، فرعاية الصغار الضعفاء من خير الأعمال.
  • من يقهر أو يذل أو يسخر من اليتيم يحاسبه الله حسابًا عسيرًا، فديننا الإسلامي الحنيف يقوم في الأساس على الرحمة والعطف، ومعاونة الضعيف.
  • لكي يكتمل إيمانك وإسلامك احرص على رعاية الضعيف كلما حانت الفرصة أمامك.
  • قال الله تعالي في سورة البقرة “وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الْيَتَامَى قل إِصْلاَحٌ لَّهُمْ خَيْرٌ وَإِن تُخَالِطُوهُمْ فَإِخْوَانُكُمْ وَاللهُ يَعْلَمُ الْمُفْسِدَ مِنَ اْلمُصْلِحِ (220)”.
  • أوصانا ديننا الحنيف على ضرورة مخالطة اليتامى في حياتنا اليومية، فليس من الرحمة أبدًا تجاهل اليتامى وتجاهل مواهبهم وقدراتهم.
  • لليتيم حق على المجتمع وعلى الدولة أيضًا، حقه على المجتمع احترامه وتقديره والتعامل معه بحنو.
  • حق اليتيم على الدولة هو توفير كافة سبل الراحة، من مأكل ومشرب وسكن وغيره.
  • في يوم اليتيم تقام الاحتفالات الضخمة في كل دول العالم، كما يحرص كل رجال الدولة ورجال الأعمال على تقديم المساعدات المالية لدور اليتامى.
  • من يقهر أو يذل اليتيم، يتعرض لعقاب الله عز وجل، فالله لا يقبل أبدًا إهانة أو ظلم عباده.
  • قد قال الله تعالى في سورة الضحى “فَأَمَّا ٱلْيَتِيمَ فَلَا تَقْهَرْ (9)”.
  • ينكر الدين الإسلامي الإساءة إلى كل عباد الله، ويؤكد الله تعالى عن وقوع ذنب كبير وعقاب شديد من الله تعالى على كل من يذل اليتيم ويقهره ويضاعف إحساسه بالحزن والألم.
  • اليتيم يعاني كل ليلة وكل يوم من مشاعر الحنين والفقد وافتقاد الحنان والأمان، ولذلك علينا ألا نزيد من معاناته بأي صورة من الصور.
  • من الممكن أن تجد اليتيم يبكي فجأه من دون وجود سبب يذكر، لا بأس اتركه يبكي قليلًا ولا تسخر من ضعفه أبدًا.
  • من يتقى الله حق تقاته يبتعد عن أذى الناس، ويبتعد عن المكر، ويبحث عن طريق النجاح والفلاح.
  • يبارك الله في البيت الذي يقم أصحابه بإكرام اليتيم فيه.
  • يكن اليتيم وحيدا في أغلب أوقات حياته، ويحتاج إلى من يستمع إليه ويشاركه، كن خير رفيق له.
  • إذا أردت أن يفتح الله عز وجل لك أبواب الجنة على مصاريعها، عليك بالعطف على اليتيم.
  • إذا أردت أن يبرد نار قلبك، صل اليتيم.
  • يزرع الله العطف والرحمة في قلوب عباده الصالحين، ويفرض عليهم العطف على الفقراء والمساكين، وإكرام اليتامى.
  • قال رسول الله صلى الله عليه وسلم “أنا وكافِلُ اليَتِيمِ في الجَنَّةِ هَكَذا وأَشارَ بالسَّبَّابَةِ والوُسْطَى، وفَرَّجَ بيْنَهُما شيئًا”.
  • بشر رسول الله من يقوم بكفل يتيم ورعايته بأنه سيكون جاره في الجنة بإذن الله تعالى.
  • اليتيم في الإسلام هو من فقد والده ولم يكن قد بلغ بعد.
  • احتضان اليتامى وكفالتهم يشمل الجانب المعنوي والجانب المادي أيضًا.
  • إذا كنت مقتدر يمكنك رعاية اليتيم نفسيًا وصحيًا وماديًا وتربويًا، وتأكد من أن الله سيجازيك خير عن صنيعك.
  • من يعطف على عباد الله يكرمه الله عز وجل في كل نواحي حياته، فالإسلام يهتم بشكل كبير بالجانب النفسي والمعنوي للشخص.
  • لقد افتقد اليتيم مصدر الحنان والأمان في حياته، كن عوضًا له، واحرص على غرمه بمشاعر الحب الصادقة.
  • الاحتفال بيوم اليتيم لا يكون بالهدايا والزينة والموسيقى، بل يكن بالتفكير المنطقي السليم في مستقبل اليتيم.
  • من واجبات المسلم الحرص على إرشاد اليتيم لما فيه فلاح له ولمستقبله، وإرشاده إلى طرق الخير والفضيلة.
  • المسلم ينشر الأمل والخير بين كل من حوله، وخاصة بين الضعفاء والمساكين واليتامى.
  • قد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم “«مَنْ مَسَحَ رَأْسَ الْيَتِيمِ كَتَبَ اللَّهُ لَهُ بِكُلِّ شَعْرَةٍ مِنْ رَأْسِهِ حَسَنَةً”.
  • الحنو على اليتيم يثاب عليه الفرد في الدنيا وفي الآخرة أيضًا.
  • في الدنيا يكن بيت كافل اليتيم مليء بالبركة والخير والرزق، وفي الآخرة يجازيه الله خيرًا وتفتح له أبواب الجنان.
  • إذا كان عليك رعاية أموال اليتيم، تأكد من صرف الأموال فيما يفيد، واستثمار الأموال بالشكل الذي يحقق له الزيادة في الربح.
  • قد قال الله تعالى في سورة النساء “إِنَّ الَّذِينَ يَأْكُلُونَ أَمْوَالَ اليَتَامَى ظُلْماً إِنَّمَا يَأْكُلُونَ في بُطُونِهِمْ نَاراً وَسَيَصْلَوْنَ سَعِيراً (10)”.
  • المؤتمن على الأموال لابد أن يكون قادر على الإيفاء بالأمانة، وقادر على حماية أموال اليتيم حتى لا يتجرأ عليها أحد.
  • أكل مال اليتيم واحدة من الموبقات السبع التي حذر منها رسول الله صلى الله عليه وسلم، ومن يأكل مال اليتيم يتعرض لعقاب الله يوم القيامة.
  • قال رسول الله صلى الله عليه وسلم “خيرُ بيت في المسلمين بيتٌ فيه يتيم يُحسَن إليه، وشرُّ بيت في المسلمين بيتٌ فيه يتيم يساء إليه”.

قد يعجبك أيضاً

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.