قنا آلاف المشيعين لمجذوب عاش 63 عام داخل حفرة

في إحدى قرى مدينة قنا قد شيع حوالي 10 آلاف شخص من أهالي قرية نقادة جسد الشيخ عبد الرحيم الحمداني والذي أطلق علية أهل القرية لقب الشيخ العريان ولماذا سمى بالشيخ العريان فالإجابة في السطور التالية، زغاريد وطبول ومعتقدات يعتقدها أهالي القرية البسيطة في شيخهم العريان والذي ظل بحفرة مدة 65 عام دون أن يكلم أحد وقد أصبح مزاراً لأصحاب الطرق الصوفية.

جنازة الشيخ العريان

من هو الشيخ عبد الرحيم الحمداني أو الشيخ العريان

هو شيخ من قرية بسيطة من محافظة قنا مات عن عمر يناهز 85 عام وله قصة غريبة جداً فعندما بلغ سن ال17 من عمرة حفر حفرة كبيرة أمام منزله وخلع جميع ملابسة ونزل فيها وظل بداخل الحفرة لمدة 63 عام كاملة ولم يكلم أحد منذ نزوله لتلك الحفرة وظل يأكل ويشرب وجالس عاري بداخلها ولم يعلم أحد لم قام بفعلته فأطلق علية أسم الشيخ المجذوب.

ظل الشيخ العريان المجذوب طيلة حياته وهو بداخل الحفرة وذاع صيتة عند العامة من مريدي الطرق الصوفية حتى أصبح مزاراً لهم يتزاورون ويتباركون به ومن الحكايات التي يطلقها أهل بلدته بقرية قمولا البحري أن له كرامات على أهل القرية جميعا وقد شيع الجثمان بالزغاريد والطبول ودار المشيعين بالجثمان في البلدة كاملة مدة ما يقرب على الثلاث ساعات وهم يزغردون ويغنون.


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.