على غرار أزمة ريان، تحرير طفل سوداني من قبضة شاحنة “نفايات” ظل عالقاً بداخلها لأكثر من 8 ساعات

بعد ساعات من العمل الدؤوب والمتواصل تمكن عمال الإنقاذ في العاصمة السودانية الخرطوم من تحرير الطفل “ماجد” من قبضة شاحنة النفايات التي كان عالقاً بها لأكثر من 8 ساعات، وانتشرت مقاطع فيديو وصور في مواقع التواصل الاجتماعي للأهالي وفرق الانقاذ وهم يحاولون تحرير الطفل من المأزق الذي علق به. 

صورة ارشيفية

وقالت شرطة ولاية الخرطوم بأن الطفل الذي كان عالقاً لأكثر من 8 ساعات موجود حالياً في المستشفى وحالته مستقرة، لم تقدم الشرطة أي تفاصيل إضافية حول الحالة لكن بعض صفحات مواقع التواصل الاجتماعي ذكرت بأن شهوداً عيان قالوا بأن الطفل نزف كثيراً.

ويذكر بأن الطفل ماجد مبارك إبراهيم يبلغ من العمر 10 سنوات ويعمل لصالح شركة ولاية الخرطوم لتجميع النفايات لإعالة أسرته، وكان الطفل قد علق في الجزئية التي يتم فيها خلط النفايات ولم يتمكن المتواجدين هناك وقتها من رؤيته حيث ظهرت راحة يده فقط وكانت مسألة إنقاذه من المكان الذي علق به معقدة للغاية وتتطلب وقتاً طويلاً وتدخلاً بالآليات الميكانيكية حتى يتمكنوا من إنقاذه. 

وذكر الطفل السوداني ماجد الناس بمحنة الطفل المغربي ريان الذي علق قبل أسابيع في حفرة عميقة ولم تتمكن فرق الإنقاذ من إدراكه إلا بعد أكثر من 5 أيام، وسلطت قضية الطفل ماجد الضوء على عمالة الأطفال في السودان حيث يعمل العديد من الأطفال في مهن خطيرة بسبب الأوضاع المعيشية الصعبة التي تعاني منها أسرهم.


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.