مدينة أمريكية تدرس قانون لحظر ارتداء الشورت والجيبات القصيرة

بعد تنفيذ الاقتراح الأول بحظر ارتداء السراويل الباجي الساقطة، يدرس الآن مجلس مدينة ديدفيل، بولاية ألاباما الأمريكية، مرسوماً لحظر ارتداء السراويل والتنانير القصيرة. ولكن اعترضت احدى ممثلات مجلس مدينة ديدفيل، ستيفاني كيلي، قائلة إنه لا ينبغي أن يكون الرجال فقط من يتحكمون في اختيار ملابسهم. فحسبما ذكر تقرير توقعات مدينة اليكس، قالت كيلي “أنّي أهتم بتطبيق الأمر على الجميع، فأنا لا اريد التفريق بين الفتية والفتيات وأن يكون هناك تفضيل وتحيّز لأحد الطرفين”. ومن المتوقع أن يقوم محامي مدينة ديدفيل، روبن رينولدز، بتجهيز المرسوم لدراسته في اجتماع مجلس المدينة المقبل.
ولقد قام عضو مجلس المدينة، فرانك غودمان، في اجتماع الشهر الماضي بدراسة اقتراح حظر السراويل الباجي الساقطة. قال غودمان بخصوص ذلك ” الأمر يتعلق بالاحترام، فمن سيحترمك إذا كنت لا تحترم نفسك. السبب في دراستي لهذا الاقتراح هو أنني أعتقد أن الناس يستحقون الاحترام عندما يكونوا في الأماكن العامة. كما أرى أنَ إسقاط السروال يعتبر عدم احترام كما يبعد شبابنا تدريجياً عن الذوق واللياقة”. ووفقا لتقرير مدينة أليكس، أظهر أعضاء آخرين في مجلس المدينة دعمهم لهذا المرسوم.


قد يعجبك أيضاً

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.