اكتشاف بردية فرعونية تفضح قضية “بانيت” أول متحرش جنسي في التاريخ بنساء طيبة في عام 1200 قبل الميلاد – القصة كاملة

بعد مراجعة الخبراء بردية فرعونية قديمة والتي تعتبر من أولى السجلات التي وثقت قضية احد العمال المهرة في البناء، والذي كان يتحرش بنساء طيبة في هذا الوقت، حيث تعتبر مدينة طيبة هى عاصمة الحضارة الفرعونية القديمة، حيث وصف البردية الموجودة في المتحف البريطانى، عن قضية فساد اخلاقى لأحد العمال بالمدينة القديمة طيبة والمتهم بالأغتصاب والتحرش، حيث كان العامل بانيت ماهرا في العمل ومتخصص في بناء المقابر القديمة بمدينة وادى الملوك، ولكن بانيت قد طرد من العمل بسبب سوء اخلاقه وترحشه بالنساء.

أول بردية فرعونية قديمة

بردية فرعونية تكشف أول متحرش بالتاريخ

أول بردية فرعونية قديمة
أول بردية فرعونية

وقد أكد الخبراء أن من أولى السجلات التاريخية التي وثقت حالات اعتداء جنسى على النساء هذه البردية الفرعونية، وقد تفاعل نشطاء موقع توير مع خبر اكتشاف بردية فرعونية والتي توثق حالات التحرش واغتصاب النساء في مدينة طيبة الفرعونية القديمة، وذلك في العصر الفرعونى بتاريخ 1200 قبل الميلاد، وقد ادى هذا الاكتشاف إلى تسليط الضوء من وسائل الاعلام المختلفة خول اكتشاف بردية فرعونية توثق حالات اعتداء جنسى، وسوف نطرح لكم في هذه المقالة نصف الشكوى المقدمة بحق المتهم بجرائم التحرش في العصر الفرعونى.

شكوى اعتداء جنسى في بردية فرعونية قديمة

وقد ذكر المؤرخ كارلى سيلفر احد فريق مراجعة البردية الفرعونية القديمة حول اكتشاف بردية فرعونية والتي تعتبر كأول وثيقة توثق التحرش بالنساء في عصر الفراعنة، وجاء تفسير البردية الفرعونية القديمة كما يلى:

” أن هناك رجلا اسمه أميناخت تقدم بشكوى رسمية إلى الوزير هورى، وهو مسؤول كبير في عهد سيثى الثانى، ورمسيس الثانى، حيث اتهم أميناخت عامل البناء الماهر بانيت بسرقة الحجارة من المعابد وسرقة وظيفته والاعتداء على الرجاء والعبث بمقدسات المعابد وارتكابه جرائم جنسية بحق نساء مدينة طيبة”.

وقد اعتبر علماء التاريخ أن هذه الوثيقة هى أقدم وثيقة توثق حالات اعتداء جنسى، وقد طرد بانيت من العمل بسبب سوء اخلاقه بحق النساء، حيث تؤكد الوثيقة أن المسؤول في هذا الوقت لم يتهاون في العقاب مع المتحرش وسيئ الخلق.

وقد ذكرت البردية الفرعونية القديمة بعض من النسوة التي تم الاعتداء الجنسى عليها.