اعضاء الكنيست الاسرائيلى يطالبون بالمزيد من العنف والوحشية مع الفلسطينيين

تناولت صحيفة ” يديعوت احرونوت” العبرية صباح اليوم “الأحد” المعارك السياسية داخل إسرائيل حيث تنضم أحزاب أخرى رافضة لسياسة بنيامين نتنياهو رئيس وزراء اسرائيل إلى الحزب الاسرائيلى المعارض “البيت اليهودى”، حيث يصفون إدراة نتنياهو التي تتعامل بكل عنف ووحشية مع الشعب الفلسطينى  بالمرتعشة والضعيفة امام المقاومة وتطالب بالمزيد من العنف والتعامل بلا رحمة مع الفلسطينيين العزل، فلم يكفي نواب الكنيست الاسرائيلى حصار 700 الف فلسطينى في الخليل، ولم يكفيهم أيضاً القرار الاجرامى بعدم تسليم جثث الشهداء إلى ذويهم وبناء سجن لموتى الأسرى ليكونوا داخل السجون الاسرائيلية في مماتهم أيضاً بل يطالبون بالمزيد والمزيد من العنف واصدار القرارات المتطرفة لمعاقبة الفلسطينيين.

اعضاء الكنيست الاسرائيلى يطالبون بالمزيد من العنف والوحشية مع الفلسطينيين 1 3/7/2016 - 10:42 ص

6824990299367490490noكما رصدت ذات الصحيفة تغريدة أحد أعضاء الكنيست الاسرائيلى ” يجئال جوتا ” والذي ينتمى إلى حزب “شاس” حيث عبر عن غضبه ورفضه لسياسة نتنياهو، وقال أن نتنياهو يخدع الاسرائيليين بإتخاذ خطوات ليست كافية كرد فعل للمقاومة الفلسطينية “. كما علق يجئال جوتا على استعادة الدبابة التي شاركت في حرب ” السلطان يعقوب” بأنها مجرد خدعة يريد نتنياهو إلهاء الاسرائيليين بها، وأن الادارة الاسرائيلية تتعامل مع السياسيين داخل اسرائيل على أنهم مجموعة من الأغبياء.

وأضاف يجئال جوتا أن قرار الادارة الاسرائيلية بإستكمال إنشاء ال 42 وحدة سكنية لا تعتبر خطوة هامة وغير جديرة بالذكر في ضوء المقاومة الفلسطينية والتهديد المستمر من قبل الشباب الفلسطينى ونطالب بالمزيد من التعامل بلا هوادة ولا رحمة مع المقاومة.

ومن ناحية أحرى فقد حزب المحلل العسكرى “عاموس هرئيل” فى صحيفة “هاآرتس” الحكومة الاسرائيلية التي وصفها بأنها تعود بسياستها إلى الوراء وممارسة العقاب الجماعى ، وأن هناك فجوة بين مواقف اسرائيل على  المستوى السياسي والمستوى العسكري حيث كان  منع يعالون ورئيس أركان الجيش، غادي آيزنكوت يحاولان بكل استماتة منع نتنياهو ووزراء آخرين من اتخاذ خطوات متطرفة وعدم اللجوء إلى العقاب الجماعى.


قد يعجبك أيضاً

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.