” النار المقدسة ” أكبر معجزة باقية حتى الآن ربما لم تسمع بها من قبل

داخل كنيسة القيامة بالقدس، يتجمع الآلاف ليشهدوا ظهور شعلة معجزة في قبر عيسى بن مريم. يعتقد المسيحيون الأرثوذكس أنها رمز قوي للقيامة. وتعد أهم معجزة للكنيسة. ومن المعتقد أن هذه المعجزة تحدث سنويا وعلى مدار 1200 عام الماضية.  لكن هل هذه المعجزة حقيقية؟

النار المقدسة

ما هي النار المقدسة

يُقال أن النار المقدسة هي نار لا تحرق تخرج من قبر عيسى بن مريم الموجود في القدس داخل كنيسة القيامة. هذه النار تخرج كل عام من هذا القبر دون أن يكون هناك وجود لوسائل تساعد على اشتعال الشموع داخل المقبرة.

الطقوس

النار المقدسة
طقوس معجزة النار المقدسة

تبدأ الطقوس بنزول بطريرك القدس للروم الأرثوذكس إلى قبر المسيح الفارغ داخل الكنيسة ويتلو صلوات خاصة. يقال أيضاً أن مسيحياً غير أرثوذكسي يفحص الهيكل الصغير المحيط بالقبر للتأكد من عدم ترك مصابيح زيت مشتعلة بالداخل يمكن للبطريرك استخدامها لإضاءة شموعه.

في الكنيسة المزدحمة فوق القبر ومحيط الكنيسة، يهتف المؤمنون بصوت واحد (يا رب ارحم). قد يكون الانتظار طويلاً أو قصيراً ولكن في النهاية يُقال أن نوراً يظهر في القبر حيث كان البطريرك يصلي وحده. ثم يضيء شموعه من هذا اللهب الخارق ويرافقه قرع الأجراس ويخرج لنشر النار بين الحشد. ومن ثم تضيء الكنيسة الظافرة بالنار المقدسة المعجزة.

يقال أن هذه النار المقدسة لا تحرق. حيث يضع العديد من المسيحيين وجوههم وأيديهم في اللهب، دون أن يتعرضوا للأذى على ما يبدو. كما يتم تمرير اللهب المقدس من شمعة إلى أخرى ثم يتم وضعها في الفوانيس بحيث يمكن نشرها على نطاق واسع.

أين ومتى حدثت المعجزة؟

معجزة النار المقدسة
كنيسة القيامة بالقدس

النار المقدسة هي المعجزة الأكثر شهرة في عالم الأرثوذكسية الشرقية. تحدث هذه المعجزة في نفس الوقت، وبنفس الطريقة، وفي نفس المكان كل عام على مدى قرون.

لا توجد معجزة أخرى معروفة بحدوثها بشكل منتظم وثابت بمرور الوقت. لكن ذلك يحدث في كنيسة القيامة في القدس، أقدس مكان على وجه الأرض حيث صُلب المسيح ودفن فيه وقام أخيراً من بين الأموات على حسب اعتقاد المسيحيين.

تاريخ طويل

معجزة النار المقدسة
تاريخ النار المقدسة

يعود تاريخ أول كتاب مكتوب عن النار المقدسة (النور المقدس) إلى القرن الرابع، لكن المؤلفين يكتبون عن الأحداث التي وقعت في القرن الأول. حيث يروي المؤلفون كيف رأى الرسول بطرس النور المقدس في القبر المقدس بعد قيامة المسيح.

تم تدمير كنيسة القيامة في عام 1009، بعد أن غضب الحاكم المسلم للقدس بسبب الاحتيال في طقوس النار المقدسة السنوية. لكن قبر المسيح قد نجا من تدمير الكنيسة.

بعد قرنين من الزمان، منع البابا جريجوري أتباعه من المشاركة في المراسم، بزعم تزويرهم. ووصفها بأنها تجلب العار إلى اسم الله بسبب الطريقة التي استفاد بها الأرثوذكس ماديًا منها.

ماذا حدث؟ في السنوات الفاصلة، وقعت ست حملات صليبية وفشلت في النهاية، ولبعض ذلك الوقت كانت الأرض المقدسة يحكمها ملوك كاثوليك. يعتقد المدافعون الأرثوذكس أن كاهنين كاثوليك ماتا في القرن الحادي عشر كعقاب من الله لمحاولتهما الحصول على النار المقدسة لأنفسهم، مقلدين الرواية الواردة في لاويين 10: 1-3 حيث قتل الله ابني هارون ناداب وأبيهو لتقديمهما نيراناً غير مصرح بها.

الانشقاق الكبير اللاحق عام 1054، والذي قسم المسيحية إلى كنائس شرقية وغربية، ضمن استمرار احتفال النار المقدسة – ولكن فقط للمؤمنين الأرثوذكس.

عام 1054 انقسمت الكنيسة بين الأرثوذكس في الشرق والروم الكاثوليك في الغرب. ومازال هذا الانقسام مستمراً حتى يومنا هذا. ويعتبر البعض معجزة النار المقدسة دليلاً على أن الله يهتم بالشرق الأرثوذكسي، وليس الغرب الكاثوليكي.

يُعتقد أنه بين عام 1099، عندما استولى الصليبيون على القدس، و 1187، عندما ضاعت الكنيسة أمام صلاح الدين، حاول بطريرك القدس الكاثوليكي الروماني تكرار معجزة النار المقدسة، لكنه فشل.

مع استمرار الانقسام بين المسيحية الشرقية والغربية، كذلك استمر العداء بينهما. بعد فشل الحروب الصليبية، ليس من المستغرب أن تكون معجزة النار المقدسة قد تلاشت من التصورات الغربية. عندما حان الوقت، رفض الإصلاح البروتستانتي العديد من الآثار والمعجزات باعتبارها احتيالية، لذلك ليس من المستغرب أن يُنظر إلى معجزة النار المقدسة على أنها خرافة عبثية أخرى من الماضي.

النار المقدسة أم الاحتيال البشري؟

النار المقدسة
ماذا يقول العلم عن النار المقدسة

كعادة المعجزات أو الظواهر الخارقة للطبيعة لم تسلم معجزة النار المقدسة من الانتقادات الموجهة إليها. فلقد سعى الكثير من الناس من اجل إثبات أن هذه المعجزة كغيرها من المعجزات مجرد أوهام اخترعها رجال الدين.

وكانت الانتقادات الموجهة إلى هذه المعجزة قد جاءت في البداية من بعض الطوائف الأخرى المعادية للأرثوذكسية. كما فعل البابا جريجوري من قبل.

هذا بالإضافة إلى قيام العديد من رجال الدين والعلماء أيضاً بالتحقيق في هذه المعجزة. وكان لظهور الكاتب والمؤرخ الديني مايكل كالو يولس النصيب الأكبر من هذه الانتقادات. حيث قام بوضع العديد من الشموع، ومن ثم أضاف إليها مادة الفسفور الأبيض فاشتعلت الشموع على الفور حيث أن الفسفور الأبيض لديه القدرة على الاشتعال الذاتي إذا ما لامس الهواء.

ومع ذلك سواء كانت النار المقدسة معجزة حقيقية تجاهلتها الكنيسة الغربية أو مجرد وهم فإن النار المقدسة هي واحدة من أقدم تقاليد عيد الفصح في المسيحية.

المصادر:

  1. Author: KRISTIN ROMEY, (4/19/2020), How a sacred flame spreads across the world despite the pandemic, www.nationalgeographic.com, Retrieved: 10/21/2020.
  2. Author: Terry Mattingly, (4/18/2020), It’s a fact that the Holy Fire in Jerusalem is a hoax? Associated Press appears to assume that, www.getreligion.org, Retrieved: 10/21/2020.
  3. Author: The Editors of Wikipedia, (4/18/2020), Holy Fire, www. org, Retrieved: 10/21/2020.