أفضل قصص جحا المضحكه مع النساء

 تزوج جحا من امرأة حولة ترى الشئ شيئين ، فلما كان يحين موعد الغداء يأتى جحا برغيفين من الخبز ، قرأتهما زوجته أربعة، ثم أتى جحا بالإناء ثم وضعه أمامها، فقالت له: ماذا تصنع بإناءين و أربعة أرغفة؟ يكفي إناء واحد و رغيفان، ففرح جحا وقال: يالها من نعمة! و جلس يأكل معها، فرمته بإناء بما فيه من الطعام و قالت له: هل أنا فاجرة حتى تأتي برجل آخر معك لينظر إلي ؟ فقال جحا لها: يا حبيبتي، أبصري كل شئ اثنين ما عدا أنا.

أفضل قصص جحا المضحكه مع النساء

 قصة جحا و شمع و أطفال

 كانت زوجة جحا حاملاً في شهرها الأخير وذات ليلة وفي وقت السحر شعرت المرأة أنها على وشك الولادة، فأيقظت زوجها، فقام ونادى على جارة له، فجاءت الجارة .. ودخلت على زوجة جحا، وطلبت منه أن يضيء شمعة فقام جحا وأضاء الشمعة، وبدأت زوجته تلد، وبعد مدة قليلة .. وضعت الزوجة مولوداُ، ففرح الجميع، وانتشر الفرح، وقالت جارة جحا: هيا احضر شمعة أخرى، وأشعلها ابتهاجاً بالمولود السعيد، فأحضر جحا شمعة ثانية، وأضاءها .. وما هي إلا لحظات حتى وضعت زوجته مولوداً آخر فزاد الفرح والسرور، وقالت له جارته : هيا أحضر شمعة ابتهاجاً بالمولود الثاني، فقام وأحضر شمعة، وأشعلها وما إن أضاءت حتى توجعت زوجته كأنها تريد أن تضع مولوداً  ثالثاً، فأسرع جحا إلى الشمع، فأطفأه كله، فغضبت جارته، وقالت له : لماذا فعلت ذلك ؟ فقال : يا سيدتي، لو أن الشمع دام لرأينا هجوماً من الأطفال لا يعد.

جحا من معها العقد

 يحكى أن جحا كان له زوجتان يغاران عليه كثيراً وكانوا يسببون له مشاكل كثيرة في كل مرة يعود من العمل، ففكر في حيلة ليرضيهما معاً ولا يتسبب ذلك في إحراجه أو جعلهما يختصمان بسبب غيرتهما، فكان جحا عندما يدخل عند زوجته الأولى يهديها عقداً جميلاً، وعندما يدخل إلى زوجته الثانية كان يهديها أيضاً عقداً جميلاً، وكان يوصي كل واحدة منهما عند كل مرة ألا تقول للأخرى بأنه قد أهداها عقداً، حتى صارت كل واحدة تظن أنها أحسن وأقرب زوجة لجحا، ويفضلها عن الأخرى، وذات يوم كان جحا خارجاً لكي يعمل، اجتمعت الزوجتان وجلسا يتحدثان ويتناقشان، فأرادت الزوجة الأولى أن تغيظ الزوجة الثانية، فقالت لها أن جحا يعزها ويحبها أكثر منهما، فاغتاظت الزوجة الثانية فأجابتها بأنها هي من يحب جحا أكثر ويهديها الهدايا، فبدأوا يختصمان و يتجادلان وهكذا حدث ما خشيه جحا. ثم حتى ظهر جحا، فأمسكتا بخناقه، وقالتا له: يا جحا من تحب منا أكثر من الأخرى ؟ فوجد جحا نفسه في موقف عصيب وفكر جدياً كيف يخرج من هذا المأزق الذي لطالما احتال لكي لا يقع فيه، وبعد برهة خطرت لجحا فكرة ترضي الطرفين، فأسرع جحا وقال لهما : إني أحب من أهديت لها العقد أكثر من الأخرى، فتركته زوجتاه واعتقدت كل واحدة منهما  أنه يحبها وحدها. وهكذا تمكن جحا العبقري من أن يخرج من هذا الموقف الذي لا يحسد عليه، لا تخلوا مواقف جحا من الضحك والاستفادة من مواقفه العجيبة المثيرة للإستغراب، وهذه قصة أخرى لجحا حدثت له مع زوجته وإحدى نوادره الفريدة من نوعها.

قصة جحا وكيد النساء

 خرجت زوجة جحا من منزلها لكي تحضر فرحاً على أن تعود بعد غروب الشمس ولكن للأسف تأخرت إلى منتصف الليل فغضب جحا وجلس خلف الباب ينتظرها وعندما عادت وجدت الباب مغلقاً فنادته ليفتح فلم يفعل ثم  قالت له إن لم تفتح الباب سوف القى بنفسى من فوق السلم فلم يهتم جحا بكلامها … فأمسكت حجراً كبيراً والقت به فى حوش المنزل فظن جحا انها القت بنفسها من على السلم فقدم وفتح الباب بسرعة وخرج لينظر حوله فأسرعت زوجته ودخلت البيت ثم اغلقت الباب فدق جحا على الباب وقال لها افتحي يا عنيدة .. فصاحت زوجته بأعلى صوتها لتسمع الجيران .. إذهب إلى حيث كنت تعالوا ايها الجيران كيف يسئ جحا معاملتى … يضربنى وينكد على حياتى … فحضر الجيران ولاموه … فضحك جحا وقال … لا تؤاخذوني يا جيرانى فإنها مظلومة ولكنى المخطئ لأني فتحت الباب.


تابع نجوم مصرية على أخبار جوجل
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.