سلسال الدم الجزء الرابع الحلقة 23‎

أحداث مثيرة جداً في الحلقة 23 في مسلسل سلسال الدم الجزء الرابع، تبدأ احدث الحلقة بإنتقال فراج وهارون إلى المنزل المُخطتفه فيه الحاجة ناصرة، وسعادة هارون لأنه سوف يقتلها وينتقم منها وتكون نهايتها على يده، ولكن لم يتمتع هارون بإعتقاده هذا كثيراً، بسبب عندما وصل هارون إلى مكان ناصرة كانت الشرطة قد لحقت به.

سلسال الدم الجزء الرابع الحلقة 23‎ 1 3/4/2017 - 2:13 م

عند سماع هارون صفارة الشرطة أمر فراج بالهروب مسرعاً، وطارته الشرطة وتم تبادل إطلاق النار بين الشرطة وهارون وفراج مما أدي إلى إصابة هارون بطلق ناري، ولكنه نجح في الهرب بسبب إصتدام بوكس الشرطة في شجرة مما اتاح الفرصة لهارون في الهرب، الجدير بالذكر أن هارون كان متنكر في زي أنثي منتقبة.

دخلت الشرطة المنزل الذي فيه الحاجة ناصرة ولكنها كانت فاقدة الوعي بسبب مرضها أن فراج من عنها العلاج، فطلب الضابط علاء الاسعاف لها.
في نفس الوقت هارون قال لفرج توقف على جانب الطريق وظل هارون يعاتب فراج ويتهمه بانه هو السبب في معرفة الشرطة بسبب نزوله الصفوانية مما جعل الشرطة تراقبه وتعرف مكانهما، ثم قال هارون لفراج أتصل بعمك مصيلحي، وقال هارون لمصيحلى تعال بالسيارة ووصف له المكان.
وفي مشهد أخر قلق من عائلة الحاجة ناصرة بسبب تأخر المعلومات من الضابط علاء، بينما هم في قلقهم هذا أتصل بهم الضابط علاء وقد ابلغهم بأنه وجد الحاجة ناصرة وهي بخير وتعالت الزاغايد في المنزل.

ولاستكمال مشهد هارون وفراج، وصل مصيلحى وقابله هارون وقاله له سوف نذهب الصفوانية وعندما أستفسر فراج هل سينزل معهم إلى الصفوانية قال لا هارون لا اختبأ أنت في اى مكان، واحرق السيارة تماما لان الشرطة قد عرفت مواصفاتها وامره أيضاً أن يحرق هاتفه وشريحة الهاتف وأن يشتري موبايل وشريحة أخريين، بعد أن رحل هارون جلس فراج يفكر، لماذا فعل جده معه هكذا ولماذا هارون خائف عل نفسه فقط ولا يخاف عليه، وظل يتحسر على سيارته الجديدة التي لم يهنأ بها بعد، فقام بإالتقاط صوره لها مع العربية للذكري قبل أن يحرقها، ثم قام بضربها بطلقة من مسدسه في خزان البنزين فأنفجرت العربية.

في مشهد أخر وصل الضابط علاء إلى المنزل وتحدث مع إبنته وقال لها أنه يريد أن يحدثها في موضوع فبنباهة البنت عرفت أن الموضوع يخص الدكتورة علاء بنت الحاجة ناصرة، ومن الواضح أن الضابط علاء يفكر في أن يرتبط بالدكتورة علياء.

إنتقل هارون إلي المنزل وقامت زوجته زينه بكوي الجرح له، بعد ما لم يستطع مصيلحى.

رجعت الحاجة ناصرة إلى المنزل وسط استقبالها بالطبل والمزمار وكثير من شباب وأهل الصفوانية.

في مشهد أخر ذهب حمدان إلى زوجته وبرفقته صفوت، بعد أن تم الافراج عنه وسيتم إعادتة محكامته، وقد طمئنه صفوت  بأن لا يوجد شئ ضده لان الشاهد الأساسي في القضية قد وتوفي وارواق القضية قد حُرقت.

في اسئلة النيابة للحاجة ناصرة عن الذي خطفها لم تعترف على فراج وقالت انها لم تر الخاطف لأنه كان ملثم ولم تتهم أي حد بخطفها وخطف حفيدها.

في مشهد اخر فراج جالس جنب شجرة نادم على عدم قتله لناصرة يشرب بيرة وسجائر ويفكر هل ماتت ناصرة ام لا وفي العواقب التي سوف تحدث له أذا كانت حية واعترفت عليه،
وفي اخر مشهد قام صفوت بعمل ترخيص شركة السياحة لصافي زوجة هارون التي رافعة على هارون قضية خلع ووعدها بحمايتها، وقد لمح لها تلميحات غير صريحة  على الزاوج بعد خلعها من هارون.


قد يعجبك أيضاً

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.