حقيقة خبر وفاة الشيخ على الحذيفي إمام المسجد النبوي والتي تناقلتها بعض مواقع التواصل الإجتماعي

تناقلت الشائعات حول وفاة الشيخ على الحزيفي خلال بعض مواقع التواصل الاجتماعي وقد نفي أحمد نجل إمام المسجد النبوي الشريف الشيخ على الحذيفي خبر وفاة والده كما أدلي أحمد عبر حسابه في موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”: “يسألني بعضهم عن خبر انتشر عن الشيخ الوالد، وأبشره وجميع المحبين، أنه بصحة وعافية ولله الحمد، أطال الله عمره في طاعة وعافية وأمتع به”، كما نفي أيضا مصدر مسؤول في الرئاسة العامة لشؤون المسجد النبوي خبر وفاة  الشيخ الحزيفي مؤكدًا أنه وبصحة وعافية وتندرج تلك الشائعه ضمن عدد من الشائعات التي لحقت بمشايخ السعودية الفترة الماضية.

حقيقة خبر وفاة الشيخ على الحذيفي إمام المسجد النبوي والتي تناقلتها بعض مواقع التواصل الإجتماعي 2 8/5/2017 - 2:25 م

حقيقة خبر وفاة الشيخ على الحذيفي إمام المسجد النبوي والتي تناقلتها بعض مواقع التواصل الإجتماعي 1 8/5/2017 - 2:25 م

نشأة الشيخ على الحزيفي

ولد الشيخ الحزيفي عام 1947م  بقرية القرن المستقيم بالعرضية الشمالية جنوب منطقة مكة المكرمة، وقد نشأ ف أسرة متدينة حيث كان والده إماماً وخطيباً في الجيش السعودي، وبدأ تعليمه في كُتَّاب بقريته وأتم حفظ القرأن الكريم على يد الشيخ محمد بن إبراهيم الحذيفي كما درس بعض المتون في مختلف العلوم الشرعية ثم إلتحق بالمدرسة السلفية الأهلية بمحافظة بلجرشي وأنهي تعليمه بها بما يعادل الشهادة المتوسط،  وبعد ذلك أتم دراسته بالمعهد العلمي في بلجرشي عام 1383هـ، ثم التحق بكلية الشريعة في جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية بالرياض عام 1388هـ وتخرج عام 1392هـ،

دراستة الجامعية

درس الشيخ الحزيفي  بكلية الشريعة في جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية بالرياض عام 1388هـ وتخرج فيها عام 1392هـ، وتم تعينه مدرساً بالمعهد العلمي في محافظة بلجرشي وذلك بالإضافه الي عمله كإمام وخطيب في جامع محافظة بلجرشي الأعلى،  وقد حصل على الماجستير من جامعة الأزهر عام 1395هـ، وأيضا حصل على الدكتوراه في الفقه شعبة السياسة الشرعية من جامعة الأزهرـ وكان موضوع الرسالة “طرائق الحكم المختلفة في الشريعة الإسلامية دراسة مقارنة بين المذاهب الإسلامية”،  نشأ الشيخ على الحذيفي في أسرة متدينة، كان والده إماماً وخطيباً في الجيش السعودي. تلقى تعليمه الأولي في كُتَّاب قريته، وختم القرآن الكريم نظراً على يد الشيخ محمد بن إبراهيم الحذيفي، مع حفظ بعض أجزائه، وفي عام 1381 هـ التحق بالمدرسة السلفية الأهلية بـ محافظة بلجرشي وتخرج فيها بما يعادل المرحلة المتوسطة، ثم التحق بالمعهد العلمي في بلجرشي عام 1383هـ وتخرج فيه سنة 1388هـ، مكملاً للمرحلة الثانوية.

حياته العملية

واصل دراسته الجامعية بكلية الشريعة في جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية بالرياض عام 1388هـ وتخرج فيها عام 1392هـ، وبعد تخرجه عين مدرساً بالمعهد العلمي في محافظة بلجرشي وقام بتدريس التفسير والتوحيد والنحو والصرف والخط إلى جانب ما يقوم به من الإمامة والخطابة في جامع محافظة بلجرشي الأعلى، والتحق الشيخ الحزيفي بالعمل الجامعة الإسلامية عام 1397، فدرس في كلية الشريعة التوحيد والفقه ودرَّس في كلية الحديث وكلية الدعوة وأصول الدين، ودرس المذاهب بقسم الدراسات العليا، وعمل مدرسا للقراءات بكلية القرآن الكريم ويعد الشيخ الحزيفي واحد من أبرز وأهم القراء الحادقين ف المملكة العربيه السعودية وقد حصل على الإجازه ف القراءات من عدد من القراء ومنهم الشيخ أحمد عبد العزيز الزيات والشيخ عامر السيد عثمان والشيخ عبد الفتاح القاضي وقد حصل على الإجازة في الحديث من الشيخ حماد الآنصاري.


قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تعليق 1
  1. Avatar of
    غير معروف يقول

    جزاكم الله خير جزاءلاستخدامكم لنالنعرف اجتهادعلماءنا.