التخطي إلى المحتوى
الكشف عن شبكة سرية توجه فتيات الخليج للهروب خارج بلادهم
شبكة هروب الفتيات من دول الخليج

مَثَّل حادث هروب الفتاة السعودية الصغيرة رهف القنون، خلال الشهور القليلة الماضية صدمة كبيرة للرأي العام السعودي بصفة خاصة والخليجي والعربي بصفة عامة، نظرا للتكوين المحافظ الذي نشأ عليه الغالبية العظمى ممن يعيش في المجتمعات العربية، وفي سابقة جديدة عرض موقع مصراوي تقريرا قال أن هيئة الإذاعة الكندية قامت بنشره كشفت من خلاله عن شبكة سرية تم تكوينها من الفتيات اللاتي كانوا قد هربن من قبل لتوجيه ومساعدة الفتيات الراغبات في الهروب من بلادهم بدول الخليج العربي.

وعلقت مراسلة الشبكة الكندية على ما يحدث بأنه نوع جديد من الربيع العربي النسائي، يساعد البنات الراغبات في الحرية ويوجههم للهروب من أهلهم وبلادهم إلى بلاد تضمن لهم هذه الحرية المزعومة، وأرجعت الشبكة هروب الفتاة السعودية رهف إلى كندا إلى مساعدة هذه الشبكة التي كانت تساعدها من خلال النصح والتوجيه.

وأكدت الإذاعة الكندية أن الشبكة تتكون في أغلبها من فتيات مراهقات أغلبهن سعوديات تقدم النصح والمشورة للراغبات في الهروب من خلال محادثات سرية بين أعضائها الذين لم يلتقوا أبدا وجه لوجه وإنما كان تجمعهم من خلال شبكة الأنترنت، والتي لا يمكن أن يدخل فيها عضو إلا بعد إضافته من أحد الأعضاء الموجودين بالمجموعة، ولا تقبل إلا من يحمل أفكار مثل أفكارهم والتي ترى في الهروب إلى الخارج هدف للوصول للحرية.

 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.