3 طرق للتغلب على عقدة النقص إلى الأبد

لأن كل جزء من مظهرنا يستحق التكريم، حتى أسوأ أعدائنا لا يتحدثون عنا بالطريقة التي نتحدث بها مع أنفسنا، (أنا) هذا الصوت الداخلي زميل الحجرة البغيض الذي يعيش في رؤوسنا، إنه يتغذى على وضعنا في أسفل وتعزيز عدم الأمان لدينا والشكوك، هذا الصوت عالٍ وبغيض بشكل خاص عندما يتعلق الأمر بمظهرنا، بشرتنا، شعرنا، حجم وشكل أجسامنا، النمش، السيلوليت، علامات التمدد، الندبات، البهاق، صوتك الداخلي البغيض لديه طريقة للتركيز على نقاط الضعف لدينا، في وقتنا الحالي أصبح تحرر النساء بشكل خاص من هذه الأصوات أكثر صعوبة، لأن الكثير من الأخبار والمعلومات الموجهة إلى النساء هذه الأيام، تبدو مصممة على تعزيز المثل العليا غير القابلة للتحقيق وغير الواقعية.

العناية بالبشرة

النساء وفكرة السعي لتحقيق الكمال

المرأة دائمًا تشعر أنها يجب أن تسعى جاهدة لتحقيق الكمال، قيل لها أنها يجب أن تكون أجمل وأرق وأكثر نجاحًا وتكسب المزيد من المال وتكون أفضل الأمهات وأفضل الزوجات، يجب أن تشعر بالسوء لأنها لا ترتفي إلى مستوى فكرة شخص آخر عن الكمال، النساء دائمًا في مهمة ليس فقط لإنهاء السعي لتحقيق الكمال الذي لا يمكن تحقيقه، لا سيما فيما يتعلق ببشرتهن ووزنهن وشعرهن وأجسامهن، ولكن لمنح الناس الثقة لإعادة صياغة كيفية تعريفهم للعيوب وتقدير مميزاتهم، وميزات فريدة من نوعها، لأن كل جزء من مظهرنا أساسي لمن نحن، ويستحق الاحتفال به، تميل ضغوط وتوقعات القلق التام إلى الوقوع بشكل غير متناسب على أكتاف النساء، هذا هو السبب في أننا نسلط الضوء على قصصهم، وكيف تعلموا أن يتحدوا الشرط الاجتماعي الذي يمكن أن يؤدي إلى قلقهم التام، يجب أن تعلمي أن بشرتك وشعرك وجسمك هذه ليست سمات يتم تحديد قيمتها من قبل الآخرين، فهي جزء منكِ أنتٍ.

طرق التخلص من عقد النقص

يمكن لكل واحد منا أن يجد طريقته الخاصة لمجابهة القلق التام والتخلص من عقد النقص، والتحدث عنها، ودعم بعضنا البعض، والاحتفال بالعيوب (الجميلة) التي تجعلنا من نحن، إليكم بعض من الخطوات الدقيقة المفضلة لمواجهة القلق التام، في المرة القادمة التي تشعر فيها بعقدة النقص أو إحساس مخيب، حاول تجربة واحدة.

  1. أسأل نفسك لتتجاوز قلقك.. إذا كنت تقضي الكثير من الوقت كل يوم في محاولة لتحسين شئ في مظهرك، اسأل نفسك هل أفعل ذلك من أجلي؟، أم أفعل ذلك لأناشد فكرة الكمال لشخص آخر؟ إذا كان الأخير، فتوقف عن فعل ذلك، ستبدأ في تجاوز قلقك التام، ويمكنك استعادة ذلك الوقت لشيء مهم حقًا.
  2. حدد منطقة من جسمك تشعر بعدم الأمان فيها وابحث عن شيء تحبه فيك.. لا مجرد التفكير في ذلك، بل قلها بصوت عالي! أيا كان ندبة، النمش، علامات التمدد، السيلوليت، فإن التعبير اللفظي عن الحب لنفسك سيساعد في تدريب عقلك على إعادة صياغة السرد الخاطئ للتحدث السلبي عن الذات، وسوف يمنحك الثقة بأن تكون قدوة للآخرين الذين قد يشعرون بنفس الشعور بعدم الأمان.
  3. مشاركة صورة تراها غير جيدة لنفسك على وسائل التواصل الاجتماعي،. لا يوجد شيء مثل القيادة بالقدوة، أن نكون صادقين ستعيد التجربة باعتبارها تعبيرًاعن نفسك، وليست فرصة للآخرين للرد والحكم.

قد يعجبك أيضاً

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.