عاجل: وفاة الدكتورة أنيسة حسونة الرئيس التنفيذي لمستشفى الناس للأطفال

بعد معاناة وصراع مرير مع مرض السرطان اللعين، أسلمت الدكتورة أنيسة حسونة الروح منذ ساعات قليلة اليوم الأحد 13/3/2022 متأثرة بانتشار مرض السرطان اللعين عن عمر بلغ 69 عاما.

وفاة الدكتورة أنيسة حسونة
وفاة الدكتورة أنيسة حسونة
الدكتورة أنيسة حسونة

لقد ضربت الدكتورة أنيسة حسونة المثل الأعلى في الصمود ومقاومة المرض، ومدت يديها لمساندة المصابين بالسرطان خصوصا الطفال من اجل دعمهم، وتحفيزهم على مقاومة المرض والتشبث بالحياة.

وما زالت إعلانات مستشفى الناس لسرطان الأطفال تقوي من عزيمتهم وتصبر أهاليهم على تقبل الظروف والواقع، ومن أجل جمع التبرعات اللازمة للإنفاق على علاجهم.

لقد عانت أنيسة حسونة لفترة طويلة من المرض، وقد صرحت في لقاءات تليفزيونية منذ أيام قليلة، “«ثالث مرة أحارب السرطان. ورفضت ألبس باروكة. وبحاول أقول لنفسي إن الناس تحبني لروحي وليس لشكلي»، كانت رحمها الله تنتهز كل فرصة من أجل تشجيع المرضى على المقاومة والتحدي.

وفاة الدكتورة أنيسة حسونة
الدكتورة أنيسة حسونة مع د مجدي يعقوب

اللحظات الأخيرة في عمر د/ أنيسة حسونة

يبدو أن طاقتها في أيامها الأخيرة قد أصابها الوهن والضعف، فقد تمكن منها المرض مؤخرا بشكل كامل. لم تعد جهود المقاومة والتشبث بالأمل والحياة مجديا. اضطرتها وطأة المرض إلى الجلوس على المقعد المتحرك الذي طالما رفضت الاستعانة به والجلوس عليه.

هاهي تضطر إلى الاستعانة به في تحركاتها فقد كان العلاج الذي من المفروض أن يقاوم السرطان اللعين، كان في المقابل يضر بباقي الجسد، وينتقص من كفاءة الجسم ويصيبه بالضعف والوهن، لكنها ظلت راضية بقضاء الله وقدره.

من هي الدكتورة انيسة حسونة

الدكتورة أنيسة حسونة هي الرئيس التنفيذي لمستشفى الناس للأطفال.

عملت ملحقا دبلوماسيا في وزارة الخارجية المصرية.

عملت في جامعة الدول العربية في مجلس الوحدة الاقتصادية لمدة 14 عاما.

تقلدت عدة مناصب شرفية مثل مؤسسة “نساء من أجل السلام عبر العالم”، وعضو الهيئة الاستشارية لمؤسسة الفكر العربي في بيروت، والعديد من المراكز العربية والدولية.

وقد تم مؤخرا تكريم الدكتورة أنيسة حسونة من السيدة “انتصار السيسي” في يوم المرأة العالمي.

رحم الله الدكتورة أنيسة حسونة.


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.