مواصلة استمرار طقس شديد الحرارة حتى الثلاثاء القادم | ونصائح هامة إلي مواطنين للحماية من أشعة الشمس الشديدة


صعود في درجات الرطوبة، فيما تقل الضباب المائية فجرًا على في شمال البلاد، والرياح أغلبها شمالية غربية خفيفة إلى معتدلة تنشط على في غرب البلاد الأمر الذي يكون السبب في اضرابات في حركة الملاحة البحرية غلى في غرب البحر الابيض المتوسط.

أسباب الموجة الحارة الجارية في البلاد

وقد اوضح رئيس هيئة الأرصاد الجوية، الدكتور أحمد عبد العال، عن الأسباب المؤدية إلي هذه الموجة الحارة التي ضربت محافظات البلاد، مشيرًا إلى أنها قد كانت حصيلة لتأثر جمهورية مصر العربية بمنخفض الهند الموسمي، والذي تسبب في تزايد الحرارة والرطوبة معًا، عقب أن مرت الموجة بالجزيرة العربية، ثم بالبحر الأبيض المعتدل لتتشبع بنسبة عالية من الرطوبة.

وشدد “عبد العال”، أن الشعب المصري سيشعرون بتدني جلي في معدلات الحرارة، والتي ستصل إلى 37 العظمى غداة يوم الاربعاء، لتنخفض درجتين صبيحة يوم الخميس، مع استمرار ازدياد نسب الرطوبة العظمى، والتي تبدأ عقب صلاة الصباح.

نصائح هامة للحماية من اضرار الموجة الحارة

وقدم الدكتور أحمد عبدالعال عددًا من النصائح للمواطنين، والتي تركزت في عدم الحضور لفترات طويلة تحت أشعة الشمس، وإذا كان الفرد ملزم بذلك، فلا غنى عن الشمسية، مشيرًا إلى وجوب ارتداء ملابس قطنية فاتحة، مشددًا عليهم أنه في وضعية غلاء درجة حرارته، درجة واحدة لاغير، لا مفر من سرعة السياق إلى الطبيب للاستحواز على الدواء المناسب.

أما فيما يتعلق للمواطنين المتواجدين على السواحل، صرح حاكم هيئة مرفق الرصد الجوي، إن هناك أشعة مؤذية في موعد وسط النهار وهو من الساعة 12 وحتى 3 عصرًا، ناصحًا المدنيين بالبعد عن الشمس في ذلك الموعد.

اقرأ ايضا الأرصاد | درجات الحرارة اليوم السبت 1/7/2017 في مصر وآخر موعد لإنتهاء الموجة الحارة وبيان تفصيلي بدرجات الحرارة المتوقعة غداً في محافظات مصر

ويتفق استشاري الأمراض الجلدية، الدكتور هاني الناظر، أن جميع مدني يلزم أن يحمل معه “حقيبة الحر”، والتي تتضمن على زجاجة ماء 70 ملي، تشرب مرتان في مرحلة الفجر، وكريم رعاية من الشمس، وقطعتين خيار لتخفيض الشعور بالعطش، وقطعة مخلل، وهذا نتيجة لـ تعرق الإنسان بفضل صعود معدلات الحرارة ما يؤدي إلى ضياع الأملاح من الجسم، والتي من شأنها الحفاظ على الماء داخل الجسم، ومسكن”.

وبخصوص بالتدابير اللازم اتباعها، أفصح الناظر، أنه يلزم الاستحمام متكرر كل يومًا مرتين بماء منخض الحرارة وليس فاترًا، لمنع الإصابة “بحمو النيل” بالإضافة عن عدم التنازل عن شمسية ضئيلة طول النهوض بالشارع أو خارج البيت.


قد يعجبك أيضاً

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.