عاجل.. عمليتين إرهابيتين في وقت واحد بالعريش وتفجير مدرعة وسقوط أول شهيد ومصادر أمنية تكشف التفاصيل

تشهد سيناء حالة من الاستقرار الحذر منذ عدة أيام وذلك منذ إطلاق صاروخ كورنيت على طائرة وزيري الدفاع والداخلية الفريق صدفي صبحي واللواء مجدي عبد الغفار في مطار العريش، في محاولة آثمة لاستهدافهما، ونتج عن العملية الإرهابية استشهاد ضابط بالجيش المصري وإصابة آخرين، وأعلنت داعش عن تبنيها للعملية الإرهابية، وقبيل هذه العملية كانت العملية الإرهابية الأكبر والتي وصفت بأكبر مجزرة شهدتها مصر في تاريخها الحديث، وهي الهجوم على مسجد الروضة بالعريش واستهداف المصلين أثناء صلاة الجمعة ونتج عن تلك العملية استشهاد أكثر من 300 شخص وإصابة آخرين.

واليوم ومنذ قليل وقعت عمليتين إرهابيتن في وقت واحد، مما جعل الأجهزة الأمنية تعلن حالة الاستنفار بين قواتها، وكانت العملية الإرهابية الأولى بعد استهداف مدرعة بقذيفة أر بي جي، مما أدى إلى انفجارها واشتعال النار بها، وسقط خلال هذه العملية الشهيد الأول وهو المجند جمعه صابر جمعه ويبلغ من العمر 21 سنه، وعقب وقوع العمل الإجرامي قامت القوت الأمنية بإطلاق النار على المسلحين، الأمر الذي أدى إلى مقتل ثلاثة عناصر وفرار الآخرين وتم نقل المجند الشهيد إلى مستشفى العريش العام لإتمام الإجراءات اللازمة وتسليم الجثة إلى ذويها.

وتزامناً مع عملية تفجير المدرعة والتي وقعت أمام البنك العقاري في وسط مدينة العريش، واستشهاد مجند وإصابة آخرين ومقتل 3 عناصر إرهابية، قامت مجموعة مسلحة أخرى بإطلاق النيران على قوة أمنية بجوار مطافي العريش، وقامت القوات بتبادل إطلاق النار معهم مما أدى إلى فرار المسلحين، وقالت مصارد أمنية أن الهجوميين جاءا رداً من تلك المجموعات على مقتل محمود أبو عنجة قائد الخلية المسئولة عن استهداف رجال الشرطة في العريش.




اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.