خبراء فلك يشككون في صحة توقيت صلاة الفجر في مصر ومفتي الجمهورية يحسم الامر

شكك عدد من خبراء الفلك، في التوقيت الصحيح لصلاة الفجر في مصر، مضيفين أن منذ أكثر من 100 عام المصريين يصلون الفجر قبل موعدة الصحيح بفترة تتراوح بين 20 إلي 30 دقيقة، موضحين سبب الخطأ إلي أن الخبراء لا يحددون الوقت الوقت الصحيح لانخفاض الشمس تحت خط الأفق،  والذي يستطيع من خلالة الخبراء التمييز بين الخيط الأبيض والخيط الأسود كما ورد بالقرآن.

توقيت صلاة الفجر الصحيح

كما صرح المتحدث باسم دار الافتاء المصرية، المستشار مفتي الجمهورية، الدكتور ابراهيم نجم، أن أكثر دول العالم دقة في تحديد مواقيت الصلاة هي مصر حيث يتم تحديدها عن طريق متخصصين من المعهد القومي للبحوث الفلكية والفيزيقية وهيئة المساحة الجيولوجية، كما استنكر نجم إثارة تلك الازمة في ذلك الشهر الكريم خصوصًا.

بينما انهي مفتي الجمهورية، الدكتور شوفي علام، الخلاف بالحقائق والشواهد أن توقيت اذان الفجر المتبع في مصر وسائر البلاد في العالم الاسلامي صحيح بشكل قاطع في الشرع والفلك.

حيث اكد المفتي بأن هذة الشائعات المضللة تقول بأن اهل المصر اعتمدوا على احد الفلكيين غير مسلم في جعل الدرجة 19 موعدًا لصلاة الفجر وهو امر غير صحيح بالمرة،  فإن اعتماد هذه الدرجة علامة على طلوع الفجر الصادق هو عمل أهل مصر قاطبة منذ سالف الأزمان؛ كما نصف عليه رئيس المؤذنين بالجامع الأموي بدمشق العلامة الفلكي علاء الدين أبو الحسن بن الشاطر، في كتابه “النفع العام في العمل بالربع التام”، ومؤقت الجامع الأزهر بالديار المصرية العلامة الفلكي سبط المارديني؛ في كتابه “الدر المنثور في العمل بربع الدستور”.

وطالب مفتي الجمهورية من المسلمين في كافة انحاء الارض ألا يتعلموا دينهم وعبادتهم إلي من أهل العلم المؤهلين والموثوقين، وألا يتركوا امور دينهم نهبًا لكل من يخرج بين الفينة والاخري ليشكك المسلمين في احكام دينهم وامور عبادتهم.


قد يعجبك أيضاً

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.