تحذير للمواطنين من شراء شاشات الكمبيوتر والتلفزيون المستعملين فهناك كميات تضر بصحة الإنسان

يتم الآن في مصر تهريب كميات كبيرة من شاشات الكمبيوتر والتلفزيون المستعملة، والكارثة أنها مستوردة ولماركات عالمية، وبدأ يظهر في المحلات بيع هذه الشاشات بشكل كبيروتكون لماركات ألمانية وبريطانيا وأمريكية، وذلك في جميع المحافظات ويتهافت المستخدمين على الماركات الأجنبية بشكل كبير.

شاشات محظورة

حيث جودتها والإمكانيات الحديثة الموجودة بها، ولكن خلال الفترة الماضية تم إحباط عمليات تهريب كثيرة لشاشات كمبيوتر محظورة الاستخدام وتسبب أضرار للمستخدمين، وقد قامت  الإدارة العامة لشرطة ميناء الإسكندرية من ضبط كميات من شاشات الكمبيوتر واللاب توب المحظور دخولها للبلاد.

وبعد تحري الموقف تم إكتشاف شركة كبيرة هندسية تقوم بإستيراد النفايات من البلاد الأجنبية والتي تضر بصحة الإنسان، بعد 727 شاشة كمبيوتر تعد من النفايات ومحظور استخدامها، وعن عمليات الضبط الأخرى قد تم ضبط شحنه من الأجهزة المستعملة قادمة من هامبورج بألمانيا.

عملية ضبط الأجهزة الألمانية المحظورة المهربة لمصر:-

قامت الإدارة العامة لمكافحة التهرب الجمركى بالمنطقة الشرقية، من ضبط عملية تهريب شاشات محظور بيعها من دولة ألمانية وهى هامبورج،  وذلك بالتنسيق مع الإدارة العامة لجمارك بورسعيد برئاسة حسنى فياض، ومع تفتيش الحاوية تبين وجود 1713 شاشة كمبيوتر مستعملة مخالفة لشرط سنة الصنع، وهذه الأجهزة هى منتهية الصلاحية ويقوم المستوردين من عمل حيل على رجال الجمارك، ويقومون بوضع إستيكرات لاصقة على الكرتون الخاص بالجهاز.

بسنة صنع مزورة، وعند نزع اللاصق تبين سنة الصنع الحقيقية القديمة، وهذه الشاشات محظور استيرادها بناءً على الملحق 2 من اللائحة المنفذة لقواعد الاستيراد والتصدير لمخالفتها لشرط سنة الصنع، وقد تم ضبط شحنه قادمة من بريطانية محمله بشاشات “إل سي دي” وشاشات عرض “إل إي دي” غير مسموح باستيرادها ومحظور دخولها البلاد، وذلك بالمخالفة لقانون البيئة وملحق 2 باللائحة الاستيرادية.

ويقول المهندسين أن هذه الأجهزة تصدر لمصر، لزرع بها أجهزة تجسس وتقوم بتسجيل كل البيانات وكل مايفعله المستخدم، لذلك هى خطيرة جداً وغير ذلك ضررها الصحي خطير فهي تصدر أشاعاعات خطيرة تصيب الإنسان بأمراض خبيثة.


قد يعجبك أيضاً

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.