الرد الرسمي من الحكومة المصرية على أخبار إغلاق المدارس والجامعات

تداول رواد مواقع التواصل الإجتماعي وبعض المواقع الإلكترونيه بعض التنبؤات حول احتمالية إغلاق الحكومة للمدارس والجامعات بجميع المحافظات، وأن ذلك الإغلاق سوف يبدأ من نصف شهر نوفمبر خوفاً من تعرض البلاد لموجه ثانية من فيروس كورونا المستجد.

الرد الرسمي من الحكومه المصريه على اخبار اغلاق المدارس والجامعات

أكدت الحكومه أن هذا الأمر غير صحيح، وقد أصدرت وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني، ووزاره التعليم العالي بياناً ينفيان فيه ما تم تداوله  على مواقع الأخبار وصفحات التواصل الإجتماعي، وأكدت كلاً من الوزارتين عدم إصدارهما قراراً بهذا الشأن.

وأكدت الوزارتين على إنتظام الدراسه واستمرارها بجميع الجامعات والمدارس بصوره طبيعيه، كما أن هناك لجان للمتابعه اليوميه للإطمئنان على صحة الطلاب في المدارس والجامعات وذلك بالتنسيق بين المجلس الأعلى للمستشفيات الجامعيه ووزارة الصحه المصريه وذلك على مستوى الجمهوريه.

كما شددت الوزارتين على الإلتزام بقوة في تطبيق الإجراءات الوقائية، وتطبيقها على كافه المدارس والجامعات المصريه، وتعقيم المدارس والجامعات، وتنبيه الطلاب الى إرتداء الكمامات، وتطبيق التباعد الإجتماعي بين الطلاب، وذلك حرصاً من الدولة على المحافظة على سلامة وصحة كافة الطلاب، والأفراد العاملين بالمنظومة التعليمية.

وقد جاء نص البيان كالتالي

رد الحكومة علي خبر إغلاق المدارس
نبأ الحكومة،إغلاق المدارس والجامعات

لكن اوضحت بعض المصادر على إمكانية حدوث سيناريو الإغلاق، وذلك إذا عاد فيروس كورونا مرةً أخرى بصوره كبيره وخروجه عن سيطرة الدوله؛ فإن هذا سيؤدي إلى الإغلاق الكامل للمدارس والجامعات.

كما كشفت المصادر أن هناك بعض المدارس التي بدأت في الإستعداد لسيناريو الغلق المحتمل وقوعه نصف هذا الشهر، مع تنبيه الطلاب على ضرورة الإستعانه بالقنوات التعليميه التابعه لوزارة التربيه والتعليم التي انشاتها خصيصاً لهذا الغرض، وتحاول الدوله ووزاره التربيه والتعليم وضع كافة السيناريوهات الممكنه للتعامل مع الأزمه بصوره سليمه والخروج منها بأقل خسائر ممكنه.