مجهولون يغتالون سعاد العلي بوضح النهار..”هذا” مافعلته قبل أيام من لحظاتها الأخيرة


العراق – مقتل الناشطة في حقوق الإنسان سعاد العلي يوم الثلاثاء بعد أن صوب مسلحون مجهولون الرصاص من أسلحتهم النارية ضدها في منطقة العباسية في البصرة، وإصابة مرافق معها.

وتم مراقبة العلي من قبل المسلحون وجرى إستهدافها لدى رجوعها إلى السيارة عندما همت بركوبها، حيث أقتربوا بمسافة قريبة منها ونفذوا الجريمة ولاذوا بالفرار، فيما تشير المصادر عن إصابة زوجها تحديدا في (الكتف).

جريمة قتل سعاد العلي في موطنها العراق لقيت إدانة من الرئيس العراقي فؤاد معصوم، مطالباً السلطات الأمنية في البلاد بسرعة القبض على الجناة وتقديمهم للعدالة لينالوا القصاص لما أرتكبوه من عملية قتل مستنكرة.

وبالإشارة لقتل سعاد فإن عملية القتل نفذت بعد فترة من نشرها صوراً تظهرها مجتمعة مع القنصل الأمريكي في البصرة.

وكانت “العلي” تترأس منظمة الود العالمي المعنية بحقوق الإنسان وسبق أن تضامنت مع المحتجين في البصرة المطالبين بحقوقهم في العراق. كما ظهرت برفقة مجموعة نسائية أثناء مشاركتهن في مظاهرات المدينة.

مجهولون يغتالون سعاد العلي بوضح النهار.."هذا" مافعلته قبل أيام من لحظاتها الأخيرة 1 28/9/2018 - 5:29 ص

متظاهرو البصرة وإنزال العلم الإيراني ومطالب ملحة

وشهدت مدينة البصرة مؤخراً تظاهرات تزايدت وتيرتها وشدتها، إذ تطورت لإستهداف المرافق الحكومية وأخرى لبلدان أجنبية، وذلك بعد إستمرار مسلسل سقوط ضحايا من المتظاهرين على أيدي رجال الأمن لسعيهم إخماد الإحتجاجات في المدينة الغنية بالنفط.

مظاهرات البصرة أتخذت منحاً آخر بعد أن سيطر المحتجون على قنصلية إيران وقاموا بإحراقها كما تم إنزال العلم الإيراني ورفع العلم العراقي بدلاً منه. لما يعتقدون بوجود دور إيراني في الأحداث الأخيرة وفي المدينة عموماً.

وكان المتظاهرون الذين نظموا إحتجاجات بالبصرة يشكون من نقص المياه وتلوثها مطالبين الحكومة بتوفير مياه صالحة للشرب، أيضاً مشاكل مثل إنقطاع الكهرباء وإرتفاع البطالة، ومطالب بتحسين الخدمات التعليمية وخصوصاً الصحية التي تشهد إنعداماً في المدينة.