الرئاسة تنفي طلب الرئيس السيسي بإعتذار الملك سلمان للمصالحة

تشهد العلاقة المصرية السعودية حالة من التوتر الشديد والجمود وذلك بعد عدة قرارت أبرز هذه القرارت بطلان تبعية جزيرتي تيران وصنافير للمملكة العربية السعودية وقرار توقف شركة أرامكو بتصدير النفط إلى مصر، وإنتشرت في الفترة الأخيرة عن طلب الرئيس عبد الفتاح السيسي إعتذار الملك سلمان للمصالحة بين القاهرة والرياض.

ونفي مصدر رئاسي ما تردد مؤخراً عن طلب الرئيس السيسي إعتذار الملك سلمان وأكد المصدر أن اﻷمر بين مصر والسعودية، هو اختلاف في عدد من وجهات النظر، حول عدد من القضايا الإقليمية، وأشار إلى أن هناك وساطات عربية لتقارب وجهات النظر بين مصر والمملكة، في عدد من القضايا الإقليمية الهامة، على رأسها سوريا واليمن.

وكشف المصدر إلى أن دولة الإمارات تبذل قصاري جهده لإنهاء هذه الأزمة وأن هناك إجتماع ثلاثي بين مصر والسعودية والإمارات قريباً.

وما طلبه الرئيس السيسي ليس إعتذار الملك سلمان ولكنه طلب أن تتم المصالحة في أسرع وقت لاعادة الاموار كما عليه قبل هذه الأزمة.


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.