أهمية لقاء باراك أوباما بالملك سلمان قبل انعقاد القمة الخليجية الأمريكية بالرياض

تتجه أنظار العالم خلال هذه الأيام القليلة إلى العاصمة السعودية الرياض، حيث تنعقد القمة الخليجية الأمريكية ولقاء رئيس الولايات المتحدة الأمريكية باراك أوباما بزعماء مجلس التعاون العربي الخليجي، حيث يتوجه إليهم باراك أوباما وهو حاملا رسالة هامة مضمونها الثابت أن أمريكا لن تتخلى عن دول الخليج في صراعها الدائر مع إيران، التي تعتبر القوة مصدر تهديد للعرب في منطقة الخليج.

لقاء الملك سلمان مع باراك أوباما

و لكن على الجانب الآخر فان دول الخليج لا تنتظر الكلمات الباعثة على الطمأنينة، وإنما وحسب ما صرحت به بعض المصادر المطلعة فإن قادة الخليج يأملون في الحصول على شئ ملموس، خاصة في ظل التوترات التي تمر بها العلاقات السعودية الأمريكية خلال هذه الفترة.

و يأمل كلا من الجانبين الأمريكي والخليجي في نجاح ما فشلوا فيه العام الماضي وعقد معاهدة دفاع رسمي يتم فيها تأكيد التعاون الأمريكي الخليجي خاصة في مواجهة الإرهاب الذي تعاني منه المنطقة العربية إضافة إلى العديد من الدول في مختلف انحاء العالم.

أهم ما جاء في القمة الخليجية الأمريكية 2015

_ أن يتم عقد قمة سنوية لكلا من دول الخليج العربي والولايات المتحدة الأمريكية، لكي يتم فيها مناقشة جميع المستجدات
_ تعهد الولايات المتحدة بصد أي استهداف ضد الأراضي العربي.


قد يعجبك أيضاً

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.