التخطي إلى المحتوى
حقائق رحله “أبولو” منذ 50 عاماً والسر وراؤها
رحله أبولو

عندما بدأت رحله (ابولو11)كانت في11 يناير 1969 حين وصلت مركبه الفضاء حينها إلى المركز الكندي للفضاء وهذه هي التي سيمضي فيها رواد الفضاء جميع أوقاتهم اثناء الذهاب إلي الرحلة يوم 23 يناير علي ظهر واحده من احد الطائرات الضخمة والمجهزة خصيصا لهذه الرحلة والتي تم فحصها جيدا للتأكد من سلامه رواد الفضاء حيث جهزوها بمقاييس عالميه ومتوافقه مع قوانين الفضاء الخرجي والتي كلفتهم العديد من الأموال الطائلة في هذا الوقت.

مركبه الفضاء ابولو
مركبه الفضاء أبولو

رحله الذهاب إلي القمر

عندما بدأ ابوللو11 الانطلاق يوم 16 يونيو 1969 في تمام الساعة 1:32 من المركز الكندي للفضاء بفلوريدا علي قمه الصاروخ ساتورن 5 وبدا وصوله في خلال 12 دقيقه إلي مكانه المحدد والمخصص له الهبوط فيه وبعد أخذ نصف دورته حول الأرض أشعلت المرحلة التي تليها لهذا الصاروخ مره أخري، واستمر إشعالها لمده 6 دقائق لكي تقود الرواد إلى سطح القمر وتواصلوا في هذه الرحلة بدون مواجهه أي متاعب شاقه واستمرت الرحلة كما كانت طبيعيه حتي تم الوصول بعد 3 أيام إلى سطح القمر حيث أقاموا بإجراء منعطف وأخذ دورته كامله.

رحله الهبوط علي القمر

بعد اتخاذ مركبه الفضاء رحلتها ومدارها حول القمر فانتقل (بز الدرن ) إلي مركبه الهبوط علي القمر ثم لحقه (ارمسترنج ) فبدأوا عمليه الهبوط ولكن ظهرت هنا مشكله الصعود في المكان المخصص لهم والمكان المحدد بسبب مشكله فك أرجل المركبة القمرية وتبديلها فاختلفت جميع ألإشارات التي تؤدي إلي المسار الصحيح للهبوط وتلقوا إشارات عاكسه وخاطئه عن الأخري.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.