الإصابات في إحتجاجات الهند تصل ل200 حالة وعدد القتلى يرتفع ل 23 شخصاً

وصل عدد القتلى في احتجاجات الهند إلى 23 شخصاً، وصنفت عمليات التخريب إلى اسوأ صراع ديني في الهند منذ عقود في ظل الإحتجاجات على قانون الجنسية.الإصابات في إحتجاجات الهند تصل ل200 حالة وعدد القتلى يرتفع ل 23 شخصاً 1 26/2/2020 - 5:17 م

الإصابات في إحتجاجات الهند تصل ل200 حالة وعدد القتلى يرتفع ل 23 شخصاً 2 26/2/2020 - 5:17 م

وذكر البعض أن الهندوس يقومون بمهاجمة المسلمين ويقومون بنهب بيوتهم، ويقول أحد الشهود العيان أنه رأى بعض المعتدين وهم يقومون بمهاجمة ونهب بيوت المسلمين التي جرى إخلائها خوفاً من التعرض للأذى من المعتدين.

  • تم إدخال أكثر من 200 شخص إلى المستشفيات نتيجة لأنواع مختلفة من الأضرار مثل الحروق والحروق الحمضية والطعن وأيضاً أعيرة الرصاص، ويذكر أن الكثيرين ماتوا قفزاً من المباني العالية هرباً من المخربين.
  • ومن الضحايا أيضاً أحد الضباط التابعين لجهاز الامن والمخابرات الهندي والذي وجدت جثته في أحد المجاري في العاصمة دلهي، ووصف رئيس وزراء دلهي “آرفيلد كينغوال”الوضع بأنه خطير جداً وغير مطمئن.
  • وفي يوم الثلاثاء إنطلقت مجموعة مكونة من 500 شاب من الهندوس إلى أحد المساجد وقاموا بتسلق المئذنة الخاصة بالمسجد وقاموا برفع راية تحمل الشعار الهندوسي فوق المسجد، وفي وقت لاحق من المساء قاموا بإشعال النار داخل المسجد كما تم إحراق مسجد آخر اصغر حجماً في منطقة أخرى وتم مهاجمة مراكز تسوق إسلامية أخرى في دلهي.
  • يذكر أن الهندوس والمسلمين يعيشون بسلام مع بعضهم في الهند لكن يبدوا أن ما فرقهم هو قانون الجنسية والذي يعفي الهنود من أصول مهاجرة وتحديداً من الباكستان وأفغانستان وبنغلاديش من الجنسية وحقوق المواطنة، والذي أشعل بعض النعرات العنصرية الدينية.