اعتقاله كان نتيجة مؤامرة وخيانة !.. الإفراج عن كارلوس غصن رئيس نيسان السابق بكفالة 8.9 مليون دولار


أفرجت السلطات اليابانية اليوم الأربعاء عن كارلوس غصن، رئيس مجلس إدارة نيسان السابق، بكفالة تقدر بنحو مليار ين بما يعادل 8.9 مليون دولار ، وذلك بعد أكثر من ثلاثة شهور من اعتقاله تحديدا 108 أيام قضاها في الاحتجاز ، كان قد وجهت عدة تهم لغصن من بينها خيانة الثقة الأمانة بارتكاب مخالفات مالية ، وبأنه لم يفصح عن مرتبه الفعلي في سجلات نيسان لنحو عقد كامل حتى عام 2018. كما يواجه اتهامات بخيانة ، وإذا ثبت عليه جميع التهم فسيواجه عقوبة السجن لمدة تصل إلى 10 أعوام.
وحددت المحكمة شروط لإطلاق سراح “غصن ” بكفالة، من بينها فرض قيود على استخدام الهاتف المحمول والمراقبة بالفيديو ، وكان “غصن ” قد صرح “بأن اعتقاله كان نتيجة مؤامرة وخيانة، ومحاولة من المديرين التنفيذيين لنيسان الذين يرغبون في وقف عملية الاتحاد بين رينو ونيسان وميتسوبيشي ” ، وقد رفضت الطلبات السابقة من فريق الدفاع عن “غصن ” للإفراج عنه ، فيما حظي احتجازه بتغطية إعلامية واسعة وانتقادات دولية.

وكارلوس غصن هو رجل أعمال لبناني يحمل الجنسية البرازيلية والفرنسية ، ويشغل حاليا منصب رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركة ‌رينو الفرنسية، وهو رئيس مجلس الإدارة لشركة ميتسوبيشي موتورز ، ومنذ يونيو 2013 حتي يونيو 2016 يشتغل رئيس مجلس إدارة مصنع السيارات الروسية أفتوفاز. بالإضافة إلى ذلك فهو يشغل منصب رئيس مجلس إدارة والرئيس التنفيذي لتحالف رينو-نيسان (الشراكة الاستراتيجية لنيسان ورينو التي تمت بناء على اتفاقية مساهمة فريدة من نوعها) ، وكان مسؤولا عن 470 ألف موظف وبيع 10.6 مليون سيارة من 22 مصنعا.


قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.