أنقذ حياة بايدن عام 2008 وهربه بايدن من طالبان، قصة المترجم الأفغاني الذي رد له بايدن الجميل بعد 13 عاماً

رد الرئيس الأمريكي جو بايدن الجميل لأحد موظفي الترجمة الأفغان بعد 13 عاماً من لقاءه به، وبسبب المساعدات والجهود التي بذلها أحد المترجمين الأفغان في عام 2008 للرئيس الأمريكي الحالي بايدن والذي كان وقتها ضمن وفد أمريكي يضم مشرعين في أفغانستان رد الأخير الجميل للمترجم الافغاني وكافأه بتهريبه من بطش حكومة طالبان الى الولايات المتحدة الأمريكية هو وعائلته المكونة من 7 أفراد.

أنقذ حياة بايدن عام 2008 وهربه بايدن من طالبان، قصة المترجم الأفغاني الذي رد له بايدن الجميل بعد 13 عاماً 2 12/10/2021 - 8:34 م

ساعدت الحكومة الأمريكية وبأوامر من الرئيس جو بايدن في تهريب المواطن الأفغاني “السيد خليلي” وعائلته من أفغانستان ونقلهم الى الولايات المتحدة الأمريكية، ونقلت الكثير من الصحف خبر وصول المترجم الأفغاني وعائلته للولايات المتحدة اليوم بعد أن ساعدته الحكومة في السفر بعد استغاثته بها بسبب ما واجه من صعوبات في السفر، ولم يتمكن السيد خليلي من السفر في البداية مع عائلته بسبب صعوبة إجراءات التأشيرة التي واجهتهم في البداية، وبتعليمات من وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن تم اجلاء خليلي وعائلته من افغانستان، وكان خليلي يناشد الحكومة الأمريكية لإجلائه من البلاد منذ شهر أغسطس الماضي بسبب بطش طالبان واستهدافهم للمترجمين الذين عملوا مع الجنود الأمريكيين أثناء فترة وجودهم في افغانستان، وقال بلينكن أن خليلي وعائلته سافروا من باكستان.

أنقذ حياة بايدن عام 2008 وهربه بايدن من طالبان، قصة المترجم الأفغاني الذي رد له بايدن الجميل بعد 13 عاماً 1 12/10/2021 - 8:34 م

وكان السيد خليلي قد أنقذ بايدن في عام 2008 أثناء تواجده في أفغانستان، وساعد السيد خليلي بايدن ومرافقه في النجاة من كمين نصبته قوات طالبان لهم في إحدى الأودية عقب هبوطهم هناك بطائرة هليكوبتر، وأثناء تواجد بايدن ومرافقيه في الوادي هبت عاصفة ثلجية عنيفة كادت تؤدي بحياة من كانوا في الطائرة وقتها ولكن خليلي تمكن من اخراجهم من العاصفة الثلجية الى مكان آمن واعتبرته الحكومة الأمريكية وقتها من حلفائها، وقالت منظمة Human First Coalition الامريكية التي تساعد الأفغان في الخروج من أفغانستان وتوطينهم في الولايات المتحدة بأن مساعدة السيد خليلي كانت ضرورية بسبب مساعدته للرئيس الأمريكي بايدن وقتها، وسيتم توطين السيد خيلي في الولايات المتحدة هو وعائلته وسيمون بمأمن من ملاحقة طالبان له.



اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.