أمريكا وأوروبا تواجه وباء “شاغاس” وجمعية القلب الأمريكية تحذر من حشرة “البق المقبلة” وخطورة الوباء

ننشر لكم من خلال موقع نجوم مصرية عن وباء “شاغاس” الذي يواجه أمريكا وأوروبا، حيث حذرت جمعية القلب الأمريكية من خطورة هذا الوباء وأيضا تحذر من حشرة “البق المقبلة” التي تصيب بقوة أوروبا والولايات المتحدة الأمريكية، فقد حذر أيضا الأطباء من هذا المرض الطفيلي الخطير والذي بدأ ينتشر أوروبا وأنحاء الولايات المتحدة الأمريكية وحيث صرحت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية بأن هذا الداء قد يصيب البشر ويؤدي إلي سكتات دماغية.

وحيث أن الوباء “شاغاس” قد ينتقل للإنسان عن طريق حشرة طفيلية وتسمى حشرة “البق المقبل” أو يطلق عليها حشرة “التقبيل” حيث أن هذه الحشرة تصيب الإنسان بلسعة في الفم أو الوجه وخاصة بالقرب من الفم، وقد أشار لنا مصدر طبي حيث أن الوباء “شاغاس” قد تسلل إلي الولايات المتحدة مؤخراً ليصيب أكثر من 300 ألف مواطن بأمريكا، حيث أن الوباء أو الداء قد تنتشر في العديد من دول أمريكا الجنوبية وأمريكا الوسطي، كما أنه أيضا انتقل إلي العديد من الدول الأوروبية ومنها أسبانيا وقد أصيب هناك حوالي ما يقرب الي42 ألف حالة، حيث أن الوباء “شاغاس” ضرب أيضا العديد من الدول الأخري ومنها اليابان، وإيطاليا، وفرنسا، وسويسرا، وأستراليا، والمملكة المتحدة.

وباء “شاغاس” يضرب أمريكا وأوروبا

حيث أن وباء “شاغاس” يوصف هذا المرض بأنه مرض طفيلي ينتشر في المناطق المدرية والمناطق الاستوائية، حيث أنه يسكن هذا المرض في أمعاء الحشرات قبل الانتقال إلي الانسان عن طريق لدغ الحشرات.

تحذير جمعية القلب الأمريكية من داء “شاغاس”

حيث كشفت لنا جمعية القلب القلب الأمريكية بأن الداء ينتشر عن طريق براز الحشرات الحامل للطفيلي وليس عن طريق لدغات الحشرات، وأشارت لنا الجمعية إذ لم يتمكن الأطباء من هذا الداء “شاغاس” ومعالجته وتشخيصه ذلك يؤدي إلي تفشى المرض المدمر في أنحاء البلاد، وحيث تسعي الحكومة باراغواي رفع الرعاية الطبية إلي أعلى مستوي في المناطق التي ينتشر فيها الوباء.

أعراض وباء “شاغاس”

حيث تتمثل أعراض هذا الوباء “شاغاس” بالحمي والصداع واطفح الجلدي والتورم بمكان الإصابة، وأيضا التعب الشديد حيث يمكن أن تتطور حالة الوباء بهذا المرض إلي تضخم في القلب حيث يسبب مضاعفات في الأمعاء والمريء أو القولون، حيث يجب علينا توخي الحذر من انتشار الأمراض والاوبئه التي تنتشر في أمريكا والبلاد الأوروبية ويجب عليهم أيضا أن يتعاملوا ويواجهوا المرض لكي لاينتشر أكثر من ذلك بتسبب في تفشي المرض الي الدول المجاورة ويكون عرضه للأمراض في انتقالها لجميع الأشخاص ولذلك يتم اتخاذ الجراءت اللازمة نحو هذا المرض.


قد يعجبك أيضاً

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.