أخطر الأشجار في العالم.. تفاحة الموت

تُعتبر شجرة المانشينيل من أخطر أنواع الأشجار في العالم، ويُطلق عليها أيضاً اسم “تفاحة الموت” أو “شجرة الموت”، نظراً لخطورتها الشديدة، وشكل ثمارها الخدّاع الذي يُشبه إلى حدٍ ما التُفاح الأخضر، فهي تحتوي على كمية كبيرة من السموم في جميع أجزائها، بما في ذلك الجزور والسيقان والأوراق.

تفاحة الموت الصغيرة

وصلت درجة السُمية لهذه الأشجار إلى أنه إذا احتميت بالمطر تحتها وسقط المطر على الجلد، فستحدث حروق شديدة للجلد، وكأنه احترق بالنار، وإذا فكرت في استعمال أوراقه في عملية التدفئة أو قمت بحرق الأوراق، فإن الدخان المُنبعث من هذه الأوراق قد يسبب العمى، كما أن تناول ثمار هذه الشجرة يسبب التهاباً شديداً وتورماً في الحلق، حيث تشكل الشجرة خطراً كبيراً على كل من يقترب منها أو يلمسها.

وأطلق عليها الأسبان اسم “تفاحة الموت الصغيرة” لأنها مُغطاة بفاكهة قاتلة تعرف باسم “تفاحة الموت” لأن مظهرها مُخادع للوهلة الأولى عند رؤيتها، ولكن بعد تناولها يحدث تورم في الحلق، وقد تلتهب المنطقة المحيطة بالفم وتتقرح مما يسبب مشاكل هضمية شديدة.

تم استخدام هذه الشجرة من قِبل من اكتشفوها قديماً في محاربة أعدائهم، وقيل أيضاً أن الشعوب الأصلية لمنطقة البحر الكاريبي كانت تضع السم المأخوذ من الشجرة على رؤوس سهامهم، ووضعوا أوراقها السامة في آبار مياه أعدائهم، مما منحهم الأفضلية في حروبهم.

وعلى الرغم من كل هذه المخاطر لهذه الشجرة فإنها تُستخدم أيضاً كمصدات للرياح، حيث أنها تعمل على تثبيت الرمال بجذورها القوية، مما يساعد على منع تعرض الشواطئ للتآكل من المناخ.

وتوجد شجرة الموت وتمتد على طول الشواطئ الرملية من ولاية فلوريدا إلى البحر الكاريبي وأجزاء من أمريكا الوسطى والجنوبية، وقامت السلطات المحلية بوضع علامات تحذيرية من عدم الإقتراب من هذه الشجرة نهائياً.