لماذا تلعب أذا كان بأمكانك عيش اللعبه!.

من منا لا يحب عالم الألعاب؟!. كثير من شباب الوطن العربى يعشق الألعاب الألكترونية (الفيديو جيم).
كثير من الشركات تتنافس سنوياً لأصدار الجديد من الألعاب وتزويدها بالتقنيات الحديثه مثل إضافة مؤثرات صوتية أقرب إلى الواقع ومشاهد فيديو حقيقية وتصميم شخصيات تقارب الواقع لكن هذه الشركة الناشئه قررت شئ مختلف.
لقد قررت شركة “The Void” أن تقوم بأول تجربة لعمل مركز العاب ترفيهى يمزج بين الواقعين الافتراضى والحقيقي عن طريق سماعة الرأس مع عناصر من العالم الحقيقي، مثل الجدران الحقيقية وماكينات الدخان وغيرها من العناصر الأخرى، بحيث تصبح النتيجة النهائيه شديدة الإثارة والمتعة للمستخدمين، وتعتقد الشركة أن هذه الفكرة سوف تكون مستقبل عالم الألعاب الترفيهية.

لماذا تلعب أذا كان بأمكانك عيش اللعبه!. 1 10/5/2015 - 6:51 ص

وتتيح الشركة للمستخدمين في مراكز ألعابها الدخول بأنفسهم إلى العوالم المختلفة، حيث يجد نفسه في قتال مع الكائنات الغريبة في الفضاء أو الطيران بطائرة حربية، وغيرها من العوالم المثيرة والمدهشة.
وبالرغم من أن الفيديو الترويجي للشركة على موقع اليوتيوب مدته دقيقتين و17 ثانية وتم نشره في الرابع من شهر مايو الجارى اي من 6 ايام فقط  إلا أنه حقق عدد مشاهدات يقارب المليون ونصف مشاهدة

في مراكز “The Void” الترفيهية، يمكن التنقل بين جدران رمادية حقيقية يستطيع المستخدمون أن يلمسوها، ومن خلال سماعات الرأس يشعرون وكأنهم يمشون بين جدران الزنزانات والأبراج المحصنة الحقيقية.

وتدعي الشركة أن سماعة الواقع الأفتراضي الخاصة بها، والتي تسمى “Rapture HMD” تتجاوز السماعات المماثلة في الإستمتاع والخيال، ومن المتوقع أن تصل إلى الأسواق في صيف 2016، وتأمل الشركة في بناء مراكزها الترفيهية في مختلف أنحاء العالم بالمدن الرئيسية في أمريكا الشمالية والجنوبية وأسيا وأروبا وأسترليا وليس هناك جدول زمنى معين لأنشاء أول مراكزها، وشعار الشركة هو “لماذا تلعب لعبه في حين يمكنك أن تعيشها”.

اترككم مع الفيديو


تابع نجوم مصرية على أخبار جوجل
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.