كورونا يهدد نهائي أفريقيا بين الأهلي والزمالك

تفصلنا ثلاثة أيام فقط عن آخر مباريات دوري أبطال إفريقيا، والتي ستكون بين فريقي الأهلي والزمالك في سابقة تاريخية للبطولة، وهو الشيء الذي ينتظره المصريون بحماس وترقب كبير بين الجماهير التي يشجع كل منهم فريقه، ثم على حين غُرة، تطور كورونا، المرض الفيروسي وأصاب عدد من اللاعبين بين صفوف الفريقين، مما قد يهدد هذا الحدث المُنتظر في أن يقام في موعده المحدد، ما هو الحل؟

نهائي أفريقيا بين الأهلي والزمالك

طالب طارق السيد النائب بمجلس النواب، ووكيل لجنة الرياضة في مجلس النواب، ورئيس النادي الأولمبي، كلاً من الفريقين الأهلي والزمالك بالإلتزام بأخذ كافة الإحتياطات الوقائية لفيروس كورونا، لمنع إنتشار العدوى داخل أحد الفريقين. أو تفشيه داخل كلا الفريقين، مؤكداً على أن الإلتزام يضم اللاعبين والجهاز التنظيمي والمتخصص أيضًا.

وأوضح النائب طارق السيد أن المباراة الإفريقية الأخيرة بين الفريقين، المفترض حدوثها الجمعة المقبل 27 نوفمبر، قد يكون في خطر التأجيل في حال إصابة 8 أفراد أو أكثر من أحد الفريقين بكوفيد19، وذلك بحسب نتيجة المسحة التي سيجريها الاتحاد الأفريقي غداً الأربعاء.

وشدد النائب على ضرورة اليقظة وتوخي الحذر، وصحة وسلامة اللاعبين، وأيضاً الحفاظ علي الروح التشجيعية لمشجعي الأهلي والزمالك، وذلك لكي يظهر هذا الحدث التاريخي أمام أفريقيا والعالم كله بصورة مشرفة تليق بتاريخ كلاً من الفريقين.

أشار رئيس الأوليمبي أنه يجب إجراء تحاليل وتقييمات سريرية للاعبين من حين لآخر لضمان عدم إصابتهم بفيروس كورونا، ومع ذلك ، يتم إجراء المسحات قبل المباراة بيوم أو يومين بسبب التكلفة الكبيرة.

وأضاف النائب أن تحاليل الدم ليست دقيقة في تحديد الإصابة بالعدوى بالمقارنة مع المسحات، حيث قد لا توجد مؤشرات أو علامات لدى اللاعبين المصابين بكورونا كما حدث لمحمد صلاح نجم المنتخب المصري، ونادي ليفربول الإنجليزي، الذي أشارت مسحاته إلى أنه مصاب على الرغم من عدم ظهور أي أعراض عليه.

تقام المباراة الأخيرة من دوري أبطال إفريقيا بين الأهلي والزمالك في تمام الساعة التاسعة مساء الجمعة 27 نوفمبر على استاد القاهرة الدولي.

والجدير بالذكر أن الزمالك تأهل لبطولة دوري أبطال إفريقيا للمرة الثامنة في تاريخه، حيث كان قد فاز باللقب خمس مرات : “1984 ، 1986 ، 1993 ، 1996 ، 2002” بينما فشل مرتين في 1994 و 2016، في حين أن هذه البطولة ستكون رقم 8 التي يتأهل لها.

بالنسبة للأهلي، سيكون هذا النهائي هو الثالث عشر في تاريخه، حيث فاز بدوري أبطال إفريقيا ثمانية مرات: 1982 ، 1987 ، 2001 ، 2005 ، 2006 ، 2008 ، 2012 ، 2013 ، وفشل أربعة مرات في حصد اللقب عام: “1983 ، 2007 ، 2017 ، 2018″، بينما سيكون هذا النهائي هو الرقم الثالث عشر الذي يتأهل له.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.