صيام العشرة الأوائل من شهر ذى الحجة.. وأفضل الأعمال المستحبة فيه

من رحمة الله و فضله علي عباده أنه يرزقهم بأيام مباركة تتضاعف فيها الحسنات، و يتم فيها غفران الذنوب، و تجاوز السيئات، وتكثر فيها الأعمال الصالحة، والخير والبركات و تستجاب فيها الدعوات، و يتقبل فيها الذكر،  فالإنسان بحاجة لأيام صالحة يتقرب فيه لربه بالعبادة والتوبة والإنابة، و العمل بطاعة الله عز وجل، واتباعا لسنة رسوله الكريم، والقيام بالأعمال الصالحة، من صلاة، وقرآن ،وذكر، ودعاء وصيام، ومن أفضل الأيام التي سوف تقبل علينا، هي أيام شهر ذي الحجة المبارك، وخاصة العشر الأوائل من هذا الشهر، فهي تعتبر من أفضل الأيام بعد أيام شهر رمضان المبارك، ولما لا وفيها افضل الأيام وهو يوم عرفة، ومن اكثر الأعمال المستحبة في هذه الأيام هو الصوم، وسنتناول في هذا المقال التالي عن فضل الصيام في هذه الأيام، وكذلك افضل الأعمال المستحبة في هذه الأيام.

صيام العشرة الأوائل من شهر ذى الحجة.. وأفضل الأعمال المستحبة فيه 1 7/7/2021 - 3:04 م
العشر الأوائل من شهر ذى الحجة
فضل صيام العشرة الأوائل من شهر ذى الحجة

فضل الصيام في العشر الأوائل من ذي الحجة

حثنا رسولنا الكريم علي إستغلال أيام الطاعات والايام التي تتضاعف فيها الحسنات، ويغفر لها تعالي الذنوب فيها لعباده، ويتجاوز عنهم، وينعم فيها عليهم بالرحمة والغفران، ومن افضل مواسم الطاعات التي تكثر فيها العبادات شهر رمضان المبارك وما يسبقه من شهري رجب وشعبان، وشهر ذي الحجة ، وخاصة العشرة الأوائل من هذا الشهر، فهي تعتبر من افضل الايام في شهور السنه، فقد اقسم الله بها في مطلع سورة الفجر، في قوله ” والفجر وليال عشر”، وكثرت فيها الاحاديث الواردة عن الرسول صلى الله عليه وسلم حين قال “ما العمل في أيام أفضل منها في هذه؟، قالوا: ولا الجهاد؟، قال: ولا الجهاد، إلا رجل خرج يخاطر بنفسه وماله فلم يرجع بشيء”، فترك لنا رسولنا الكريم الحرية المطلقة في اختيار انواع العبادات الصالحة في هذه الأيام، ليشعر المسلمون بالسعة والرحمة الكبيرة، وينالون المقدرة بالتوسع في انواع العبادات بقدر ما يشاءون، ولما كان الصوم من أفضل العبادات وأجلها، وقد خصص الله تعالي باباً للصوم في الجنة، ويكون الصوم لله سبحانه وتعالي، فهو يجزي به، فكان الصوم من افضل العبادات في هذه الأيام، واكتر الطاعات التي يقوم بها المسلمين، ويتقربون بها إلى الله في هذه الأيام المباركة، فقد ذكر عن النبي صلى الله عليه وسلم انه كان حريصاً علي الصوم في هذه الأيام المباركة فعن حفصه رضي الله عنها ” كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يصوم تسع ذي الحجة، ويوم عاشوراء، وثلاثة أيام من كل شهر”، كما تتميز هذه الأيام بوجود يوم عرفة ، حيث افضل الدعاء دعاء يوم عرفة، وفيه يستجيب الله تعالي الدعوات للحجاج وغير الحجاج، ويحرص فيه المسلمون كل عام علي الصوم، ففيه يكفر الله ذنوب السنة التي قبله، والسنة التي بعده.

العبادات المستحبة في العشر الأوائل من ذي الحجة

من رحمة الدين الإسلامي كثرة العبادات به، وتنوعها، فمع إخلاص النية والحرص علي التعبد والتوبة، يجازي الله بها الحسنات سواسية ويكفر بها السيئات تبعا لنفوس العباد فمن لا يقوى علي عبادة ، يستطيع ان يقتدر علي اخري، ولم ينحسر فى عبادة معينة، حتي في هذه الايام المباركة لم يقتصر الامر علي عبادة الحج فقط، وعلي الحجاج والزائرين لبيت الله الحرام، بل هناك الكثير من العبادات المستحبة التي يستطيع أن يتعبد بها المسلمون غير الحجاج، علي ان يتقبل الله سبحانه وتعالي منهم ومن افضل هذه الأعمال :-

  • القيام بعبادة الصوم، وخاصة يوم عرفة.
  • الحرص علي قراءة القرآن وتخصيص ورد يومي.
  • الحرص علي تأدية عبادة قيام الليل لما لها من فضل عظيم.
  • الالتزام بورد من الأذكار مثل الاستغفار والتكبير و التحميد.
  • الإقبال علي الدعوات من القرآن والسنة.
  • الذهاب لصلاة العيد، وحسن استقباله و الاستعداد له، و ذبح الاضحية لمن اقتدر.


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.