حكم الاحتفال بيوم المولد النبوي الشريف تعرف عليه وهل يجوز الاحتفال بمولد النبي

مع اقترب موعد يوم المولد النبوي الشريف هذا العالم، يكثر في محرك البحث جوجل الشهر،   البحث عن هل يجاوز الاحتفال بالمولد النبوي، فما يسائل البعض ماهو حكم الاحتفال بيوم المولد النبوي الشريف، ونحن من خلال هذا التقرير سنعرض عليكم حكم الاحتفال بيوم مولد النبي صلي الله عليه وسلام، حيث في يوم المولد النبوي، يقوم العديد من المسلمين، باستذكار يوم مولد النبي صلي الله عليه وسلام، ويقوم البعض منهم بالاحتفالات الدنية.

المولد النبوي 2018

يوم المولد النبوي الشريف، يصادف تاريخ 12 ربيع الأول من كل سنة هجرية، وهو مولد النبي صلي الله عليه وسلام، ويحتفل به المسلمين في العديدة من البلدان العربية والعالمية، وذلك بصفته يوم مولد النبي “صلي الله عليه وسلم”، كما يتم تعين يوم المولد النبوي عطلة رسمية في اغلب البلدان العربية، وذلك لمدة يوم واحد، وفي بعض الدول تصل إلى يومين أو ثلاثة.

فما يخص موعد وتاريخ المولد النبوي الشريف 1439/2018 هذا العام سيكون في بعض الدول هو يوم الجمعة الموافق لفاتح شهر ديسمبر 2017، الذي يوازي 12 ربيع الأول 1439ه، في كل من مصر وتونس والمغرب، أما في السعودية والكويت واليمن والإمارات، سيكون يوم الخميس الموافق ل30 نوفمبر 2017 الجاري.

حكم الاحتفال بيوم المولد النبوي الشريف

فما يخص حكم الاحتفال بالمولد النبوي، أولا حيث أختلف أهل السيرة في وقت ميلاد النبي صلي الله عليه وسلام، لكن في الجانب الأخر اتفقوا في تاريخ وفاته، وهو يوم الثاني عشر من ربيع الأول للسنة الحادي عشر للهجرة، وهو اليوم الذي يصاف التاريخ الذي يحتفل به العالم الإسلامي، بصفته أيضا تاريخ ميلاد الرسول صلي الله عليه وسلام.

وفي سيقاق اخر، حيث لا يوجد في الشريعة الإسلامية عيد اسمه عيد المولد النبوي الشريف، حيث لم يكون الصحابة، يعرفون هذا اليوم ويحتفلون به، وإنما جاء الاحتفال بهذا اليوم من بعض المبتدعة من الفاطمية، ثم بعد ذلك سار العديد من الناس يحتفلون به إلى يومنا هذا، بصفته يوم مولد النبي صلي الله عليه وسلم.

وفي الأخير ما تم التأكيد عليه من العديد من أهل العالم من بينهم كل من ابن الباز وأبو إسحاق الحويني، ” أن الاحتفال بيوم مولد النبوي، هو بدعة منكرة، والأعياد التي يتم الاحتفال فها في الإسلام، هو عيد الفطر وعيد الأضحى، ولمن يريد في عيد أخر، فهو يوم الجمعة من كل أسبوع فاجتمعوا فيه على الصلاة في جماعة في بيوت الله، من أجل إحياء والاعتزاز بالدين الإسلامي، حيث قال عليه الصلاة والسلام” من احدث في أمرنا ما ليس  منه فهو رد”، وقال أيضا صلي الله عليه وسلم” من عمل عملا ليس عليه أمرنا فهو رد”.

وفي الأخير نقول لكم أن هذا كلام العلماء، ونتمنى من الله أن يغفر لنا ولكم في هذه الأيام المباركة، وإذا كان لديك رأي شاركنا إيه في التعليقات في الأسفل.


قد يعجبك أيضاً

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.