المساجد تبدأ اليوم صلاة التهجد في أولى ليالى العشر الاواخر من رمضان – تعرف على حكمها وسنتها وكيفية صلاتها

أيام مرت سريعا وقضى من شهر رمضان الكريم عشرون يوما في أفضل أيام العام في شهر القران، فمنذ القريب كنا نحتفل بقرب قدومة واليوم أمضي سريعا وبدء في العد التنازلي للمغادرة ليغيب عاما كاملا قبل أن يعود مرة اخرى، ومع بداية العشر الأواخر من رمضان عشر العتق من النار تبدأ المساجد في أقامة سنة نبيهم بإقامة صلاة التهجد ليلا أملأ في العتق من النار وإحياء ليلة القدر.

صلاة التهجد

البدء في صلاة التهجد في أولي ليالي العشر الأواخر من رمضان

ففي جوف الليل اليوم بداية من منتصف الليل تبدأ المساجد في أقامة شعائر صلاة التهجد وهى واحدة من النوافل المؤكدة والتي كان يحرض عليها النبي محمد وأصحابة في العشر الأواخر من رمضان، بعد أن أمرة الله سبحانه وتعإلى بقيام الليل كما جاء في سورة المزمل بقولة

” قم الليل الا قليل، نصفة أو انقص منه قليلا “

و بالرغم من أن صلاة التهجد ليست بالفريضة الا أن اغلب المسلمون يحرصون على اقامتها طوال العشرة ايام الأواخر من رمضان وذلك املأ في قيام الليل ليلة القدر التي تأتى في احد ليلى الوتر في العشر الأواخر، وبركاتها ونفحاتها وفرص العتق من النار فيها حيث اخبرنا الله سبحانه وتعإلى أنها ليلة خير من ألف شهر.

صلاة التهجد
صلاة التهجد

تعرف على حكم صلاة التهجد وسنتها وكيفية صلاتها

و تعد صلاة التهجد سنة مؤكدة، حيث يأتي وقتها بعد الانتهاء من صلاة العشاء والتراويح، حيث تكون اخر الصلوات التي تختتم بها المسلم صلاته قبل طلوع الشمس، ويعتبر أفضل اوقات القيام بتلك الصلوات هو الثلث الأخير من الليل، حيث ينزل الله سبحانه وتعإلى إلى سماء الدنيا ليجيب دعوة الداعي في جوف الليل بعد أن ترك المسلم راحته في نومة أملأ في رضا الله سبحانه وتعالى.

و لا يوجد عدد محدد ثابت لصلاة التهجد والتي يسليها المسلمين حيث أن العدد متروك لكل مسلم ليصلي ما يشاء ولكن اخذ عن اغلب الأئمة المسلمين أنها احدي عشر ركعة فيهما الشفع والوتر وتتم الصلاة فيها مثنى مثنى مع تفضيل إطالة السجود والدعاء إلى الله سبحانه وتعالى