النفط ينخفض بأكثر من 3٪ حيث تشير القيود الأوروبية لفيروس كورونا إلى تضرر الطلب

تراجعت أسعار النفط بأكثر من 3 بالمئة يوم الثلاثاء متأثرة بمخاوف من أن القيود الجديدة على انتشار الوباء وتباطؤ طرح اللقاحات في أوروبا ستعيق انتعاش الطلب في حين أن قوة الدولار تؤثر أيضا.

وحدات الحفر البحرية المتنقلة تقف في ميناء كرومارتي فيرث في كرومارتي، المملكة المتحدة، يوم الثلاثاء، 23 يونيو، 2020.

انخفضت العقود الآجلة لخام برنت بمقدار 2.20 دولار أو 3.4 بالمئة إلى 62.42 دولار للبرميل بحلول الساعة 0948 بتوقيت جرينتش. وانخفضت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 2.10 دولار أو 3.4 بالمئة إلى 59.46 دولار للبرميل.

كان هيكل السوق يشير أيضًا إلى الضعف، حيث انقلب انتشار برنت في الشهر الأول إلى كونتانجو صغير للمرة الأولى منذ يناير.

Contango هي المكان الذي تكون فيه عقود الشهر الأول أرخص من الأشهر المقبلة، ويمكن أن تشجع التجار على تخزين النفط.

قال كومرتس بنك: “أوروبا القارية تشدد إجراءات فيروس كورونا وبالتالي تزيد من تقييد التنقل”.

وأضافوا “من المرجح أن يكون لذلك تأثير سلبي مماثل على الطلب على النفط”.

يعود سبب الإغلاق الممتد إلى خطر حدوث موجة ثالثة من الإصابات، مع نوع جديد من فيروس كورونا في القارة.

تمدد ألمانيا، أكبر مستهلك للنفط في أوروبا، إغلاقها حتى 18 أبريل وطلبت من المواطنين البقاء في منازلهم لمحاولة وقف موجة ثالثة من جائحة COVID-19.

يأتي ذلك بعد أن دخل ما يقرب من ثلث الفرنسيين في إغلاق لمدة شهر يوم السبت بعد قفزة في حالات COVID-19 في باريس وأجزاء من شمال فرنسا.

كما أثر ارتفاع الدولار الأمريكي على الأسعار. نظرًا لتسعير النفط بالدولار الأمريكي، فإن ارتفاع الدولار يجعل النفط أكثر تكلفة لحاملي العملات الأخرى.

تشير أسواق الخام المادية إلى أن الطلب أقل بكثير من سوق العقود الآجلة.

قال لاتشلان شو، رئيس أبحاث السلع الأساسية في بنك أستراليا الوطني: “كانت الأسعار المادية أضعف مما كانت توحي به العقود الآجلة منذ عدة أسابيع”.


قد يعجبك أيضاً

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.