أنواع الخبر .. اللغة العربية للصف الأول الإعدادي.. الموضوع الأول

الخبر ثلاثة أنواع، مفرد، جملة، وشبه جملة .. فكيف نحدد نوع الخبر؟

الجملة الإسمية

أظن أنه من الضرورى أن نقوم بمراجعة سريعة، نُذَكِّر من خلالها بالجملة الإسمية، وركنيها، المبتدأ والخبر، وعلامات إعرابهما، والطريقة التى يمكننا بها تحديد الخبر. 

الجملة الإسمية

هى الجملة التى تبدأ باسم وتتكون من مبتدأ وخبر.. فكيف نتعرف عليهما؟

المبتدأ: هو ذلك الاسم الذى بدأت به الجملة، ويريد المتكلم أن يخبرنا بشيءٍ عنه.

الخبر: هو ما أراد المتكلم أن يخبرنا به عن الاسم الذى بدأ به الجملة، ويتم به معنى الجملة.

مثال: – أحمد مجتهد. 

لكى نقوم بإعراب هذه الجملة لابد لنا من الإجابة على ثلاثة أسئلة..  

السؤال الأول:

هل بدأت الجملة باسم أم بفعل؟  الإجابة: بدأت باسم.  

إذا الجملة اسمية، وتتكون من (مبتدأ وخبر)

السؤال الثانى:

ما الاسم الذى بدأت به الجملة وأراد المتكلم أن يحدثنا عنه؟ الإجابة: بدأت الجملة باسم “أحمد”

إذا أحمد هو المبتدأ .

السؤال الثالث:

ما الذى أراد المتكلم أن يخبرنا به عن أحمد؟

الإجابة: أراد أن يخبرنا بأن أحمد مجتهد. إذا (مجتهد) هو الخبر.

إذا، أحمد هو المبتدأ، ومجتهد هو الخبر.

وكما نعلم أن المبتدأ والخبر مرفوعان دائما

ويكون الإعراب كالتالى:

أحمد : مبتدأ مرفوع، ومجتهد: خبر مرفوع.            *** هل اكتملت الإجابة؟  بالطبع لا .. فنحن لم نذكر علامة الرفع لا للمبتدأ، ولا للخبر.

لنتذكر معا علامات الرفع ..

علامات الرفع:

– الاسم المفرد يرفع بالضمة                 مثال: احمدٌ مجتهدٌ

                                  أحمد: مبتدأ مرفوع بالضمة لأنه مفرد.

                                  مجتهد: حبر مرفوع بالضمة لأنه مفرد.

                       

– جمع التكسير أيضا يرفع بالضمة          مثال: المساجدُ عامرة

                                   المساجدُ: مبتدأ مرفوع بالضمة لأنه جمع تكسير.

                                   عامرة:   خبر مرفوع بالضمة لأنه اسم مفرد

– المثنى يرفع بالألف                  مثال : اللاعبان ماهران

                                    اللاعبان: مبتدأ مرفوع بالألف لأنه مثنى.

                                    ماهران: خبر مرفوع بالألف لأنه مثنى

– جمع المذكر السالم يرفع بالواو         مثال المجتهدون متفوقون

                                      المجتهدون: مبتدأ مرفوع بالواو لأنه جمع مذكر سالم

                                      متفوقون: خبر مرفوع بالواو لأنه جمع مذكر سالم

– وأخيرا.. جمع المؤنث السالم، ويرفع بالضمة

                                        مثال: الطبيباتُ ماهراتٌ

                                 الطبيبات: مبتدأ مرفوع بالضمة لأنه جمع مؤنث سالم

                                 ماهرات: خبر مرفوع بالضمة لأنه جمع مؤنث سالم  

والخلاصة أن..

 – الضمة هى علامة رفع كل من (الاسم المفرد – جمع التكسير – جمع المؤنث السالم) 

– الألف : هو علامة رفع الاسم المثنى

– الواو : هى علامة رفع جمع المذكر السالم. 

             

  والآن نبدأ فى الحديث عن أنواع الخبر ..

لننظر جيدا فى الجمل الآتية ..

1- أحمد مؤدب.               لنطبق ما اتفقنا عليه مسبقًا..

– أحمد، هو الاسم الذى بدأت به الجملة، وأراد المتكلم أن يخبرنا بشيء عنه ( إذا هو المبتدأ)، ولأنه اسم مفرد فهو مرفوع بالضمة.

– مؤدب، هو الشيء الذى أراد المتكلم أن يخبرنا به عن أحمد ( إذا هو الخبر) ونلاحظ أنه يتكون من كلمة واحدة ( إذا هو من النوع المفرد) أى المكون من كلمة واحدة.

 

2-أ-  أحمد أخلاقه حسنة

أحمد، مبتدأ مرفوع بالضمة (لأنه مفرد كما أوضحنا سابقا)

ولكى نحدد الخبر يجب أن نسأل: ما الذى يريد المتكلم أن يخبرنا به عن أحمد؟

الإجابة: أن (أخلاقه حسنة )

– إذا (أخلاقه حسنة) هى الخبر .. لاحظ معى: أخلاقه حسنة .. أخلاق من؟ أخلاق أحمد

أى أن جملة الخبر تفيد بأن:  أخلاق أحمد حسنة، فالخبر جملة أسمية كما ترى.

لننسى المبتدأ الأصلى (أحمد)، ولنركز فى جملة الخبر .. (أخلاقه حسنة)

 فأخلاق أحمد هى ما أردنا الإخبار عنه، فهى مبتدأ (نسميه مبتدأ ثان)، وحسنة هى الخبر الذى أردن الإخبار به عن المبتدأ الثانى، فهى (خبر المبتدأ الثانى).

وتصبح الجملة الإسمية (أخلاقه حسنة) بمبتدئها وخبرها، خبرا للمبتدأ الأول (أحمد)

 

ونقول فى هذه الحالة أن الخبر جملة اسمية، ومن علاماتها أن يأتى بعد المبتدأ مبتدأ ثان متصل به ضمير يعود على المبتدأ الأول، كما يكون للمبتدأ الثانى خبره الخاص به.

 

2- ب- أحمد يحب البرتقال

أحمد، مبتدأ مرفوع بالضمة، ما الذى أراد المتكلم أن يخبرنا به عن أحمد؟ أنه (يحب البرتقال)

إذا يحب البرتقال هى الخبر.. لاحظ معى: يحب البرتقال .. من الذى يحب البرتقال؟ .. أحمد.

أى أن أحمد (المبتدأ) هو نفسه فاعل الفعل الذى أتى بعده، ويعبر عنه بضمير متصل، يعود عليه..  فكأن جملة الخبر تقول ( يحب أحمد البرتقال)..

يحب: فعل مضارع مرفوع، أحمد: فاعل مرفوع، والبرتقال: مفعول به منصوب.

هى جملة فعلية مكتملة إذا..

ونقول فى هذه الحالة: أن نوع الخبر (جملة فعلية)

 

 3- أ- احمد فى المنزل

أحمد، مبتدأ، ما الذى أراد المتكلم الإخبار به عن أحمد؟ أنه (فى المنزل)

 إذا  (فى المنزل) هى الخبر.. لاحظ معى: أن الخبر يتكون من جار ومجرور 

فى هذه الحالة نقول أن الخبر (شبه جملة، جار ومجرور)

3- ب- أحمد تحت الشجرة

أحمد: مبتدأ مرفوع بالضمة، ما الذى أراد المتكلم أن يخبرنا به عن أحمد؟ أنه ( تحت الشجرة)

إذا الخبر هو (تحت الشجرة) .. لاحظ معى : أن الخبر عبارة عن (ظرف مكان + مضاف إليه)

فى هذه الحالة أيضا نقول أن نوع الخبر  (شبه جملة، ظرف ومضاف إليه)

الخلاصة إذا:

أن الخبر له أنواع ثلاثة:

الأول : مفرد، وهو ما تكون من كلمة مفردة.

                                                   مثل : أحمد مجتهد

الثانى : جملة (أسمية) أو (فعلية)

      – علامات الإسمية: أن المبتدأ يليه اسم آخر متصل بضمير يعود على الاسم الأول (المبتدأ)

                                                  مثل: الشجرة أغصانها عالية.

      – علامات الفعلية: أن المبتدأ يليه فعل، يُفهم معه أن المبتدأ هو فاعله المستتر.

                                                  مثل: أحمد يحب اللعب.

الثالث: شبه جملة ( جار+ مجرور) أو (ظرف + مضاف إليه)

– التلاميذ فى الفصل .                            – التلاميذ أمام الفصل

تدريب : حدد نوع الخبر فى الجمل التالية:

1- الكتاب غلافه جميل.           2- العصفور فوق الشجرة.         3- أحمد يحب أخيه.

4- المعلم فى الفصل .             5- ضفاف النهر رائعة.             6- المجتهدون متفوقون.

7- معلمى شرحه سهل.           8- العمال يعملون بهمة.            9- أحمد مريض.


تابع نجوم مصرية على أخبار جوجل
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.