التخطي إلى المحتوى
ملك السعودية يؤدي زيارة رسمية إلى تونس اليوم
الملك سلمان والرئيس السبسي في الرياض

يؤدي الملك سلمان بن عبد العزيز، ملك العربية السعودية، زيارة رسمية إلى تونس، بدعوة من الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي، تدوم يومي 28 و29 مارس الجاري، ضمن وفد هام من الأمراء والوزراء وكبار المسئولين في المملكة السعودية.

وتأتي زيارة العاهل السعودي، وفق بيان وكالة تونس أفريقيا للأنباء “في إطار تمتين  العلاقات التاريخية المتميزة بين تونس والمملكة السعودية الشقيقة، ورغبة البلدين المشتركة، في مزيد تعزيزها وتنميتها في كافة المجالات..”.

المشاركة في القمة العربية

ويشارك العاهل السعودي، يومي 30 و31 مارس الجاري في فعاليات القمة العربية الثلاثين، والتي تحتضنها تونس من السادس والعشرين، وإلى غاية الحادي والثلاثين من الشهر الجاري.

وأكد المتحدث الرسمي باسم الأمين العام لجامعة الدول العربية محمود عفيفي، أنّ “تونس دولة فاعلة في إطار منظومة العمل العربي المشترك، بفضل علاقاتها الجيدة مع جميع الدول العربية”.

وأضاف عفيفي، في تصريح لوكالة تونس أفريقيا للأنباء، في أعقاب الجلسة الافتتاحية لمجلس جامعة الدول العربية على مستوى المندوبين وكبار المسئولين للإعداد لاجتماع وزراء الخارجية التحضيري للقمة العربية في دورتها الثلاثين، أنّ “علاقات تونس الجيدة مع محيطها الإقليمي تعدّ من أهم المؤهلات التي ستساهم في إنجاح القمة، من خلال إيجاد توافقات حول أهم القضايا والتحديات التي تواجهها المنطقة العربية، وخاصة الأزمات التي تهدد بعض دول المنطقة على غرار سوريا واليمن وليبيا” .

وشدّد على أنّ القضية الفلسطينية والمستجدّات في ليبيا وسوريا واليمن، تأتي على رأس هذه التحديات التي تمثل القاسم المشترك بين جميع الدول العربية، بالإضافة إلى مسائل أخرى تتعلق بتفاقم ظاهرة الهجرة وتنامي خطر الإرهاب ودفع عجلة النمو.

وحول الملف السوري، اعتبر عفيفي أنّ: “المسألة شديدة التعقيد”ـ مشيرًا إلى أنّ “التدخلات الإقليمية والدولية في الأزمة السورية أدّت إلى مزيد من التعقيدات فيما يتعلق بتسوية هذا الملف”.

وكان الرئيس التونسي الباجي قايد السبسي، أدى زيارة رسمية إلى المملكة العربية السعودية يومي 22 و23 ديسمبر 2015، وذلك تلبية لدعوة من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود.

وتحتضن تونس الدورة الثلاثين للقمة العربية، يوم 31 مارس الجاري، والتي تغيب عنها سوريا، نتيجة قرار وزراء الخارجية العربية في 2011 تعليق عضويتها في جامعة الدول العربية.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.